الجيش السوري يستعيد بلدة “السبينة”

الجيش السوري يستعيد بلدة “السبينة”

عمّان- قال نشطاء في المعارضة السّورية إن الجيش السوري ومقاتلين موالين له استولوا الخميس على ضاحية استراتيجية جنوب دمشق، وهو ما يهدد سيطرة المعارضة على المنطقة الأوسع ويقطع خط إمدادات لمقاتليها حول العاصمة.

وقالت المصادر إن بلدة السبينة هي ثالث معقل لمقاتلي المعارضة يسقط في أيدي القوات الحكومية منذ بدأ الجيش الشهر الماضي هجوما بدعم من ميليشيات من العراق وإيران ولبنان لكسر المقاومة للرئيس بشار الأسد حول دمشق.

وقالت شبكة شام الإخبارية، وهي جماعة مراقبة مؤيدة للمعارضة، في بيان لها، إن قوات النظام المدعومة من حزب الله اقتحمت السبينة وإن مقاتلي الجيش السوري الحر انسحبوا بعد معارك عنيفة على مدى الأيام التسعة الماضية.

وقال التلفزيون السوري إن الجيش تمكن من بسط سيطرته الكاملة على السبينة التي وصفها بأنها وكر للمتشددين ومركز إمداد بالأسلحة والذخيرة.

وقال ضابط بالجيش إن مقاتلي المعارضة فروا باتجاه منطقتي الحجر الأسود والقدم والمناطق المحيطة بهما وإن الجيش سيلاحقهم هناك.

وكان الضابط يتحدث للتلفزيون الرسمي من السبينة حيث أظهرت المباني المدمرة والمخابئ المهجورة المبنية بأكياس الرمال والأنابيب المعدنية شدة القتال الذي شهدته البلدة التي ظلت تحت الحصار لشهور.

ويلجأ جيش الأسد لأسلوب الحصار ضد الضواحي التي تسيطر عليها المعارضة حول العاصمة.

وتتقدم قواته ببطء وتحاول حرمان مقاتلي المعارضة من الغذاء والإمدادات.

وتضم السبينة مباني سكنية ومنطقة صناعية كبيرة وتقع على الطريق السريع الذي يربط دمشق بالحدود الأردنية، كما أن البلدة متاخمة لمنطقة الحجر الأسود بالضواحي الجنوبية للعاصمة.

وقالت مصادر في المعارضة إن زعيم جماعة جبهة النصرة أبو محمد الجولاني كان يعيش في البلدة، لكن لم يتضح ما إذا كان الجولاني لا يزال موجودا فيها.

وقالت مصادر دبلوماسية ومن المعارضة إن جنوب دمشق تعرض على مدى الأسابيع القليلة الماضية إلى قصف عنيف بالصواريخ والمدفعية في حين خاضت الميليشيات الداعمة للنظام في حي السيدة زينب القريب أغلب معارك الشوارع.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث