الإخوان والسلفيون صراع التخوين يستمر

الإخوان والسلفيون صراع التخوين يستمر
المصدر: القاهرة – (خاص) من محمود غريب

نظم أنصار جماعة الإخوان المسلمين في مصر الأربعاء، فاعلية أطلقوا عليها “يوم إسلامي” بمنطقة 15 مايو بوسط العاصمة القاهرة، هاجموا خلالها حزب النور الذراع السياسي للدعوة السلفية، متهمينه بـالخيانة والعمالة.

ورفع المشاركون في الفاعلية لافتات مكتوب عليها “يسقط حزب الزور الخائن”، في محاولة وصفها الحزب السلفي بـالمستفذة.

وقال محمد رجب، أحد الشباب المشاركين في الوقفة من مؤيدى جماعة الإخوان المسلمين إن حزب النور والدعوة السلفية أيدوا ما وصفه رجب بـالانقلاب، قائلاً: “ما فعلته الدعوة السلفية تجاه التيارات الإسلامية جريمة وخيانة، حيث ساهموا في شرعنة الدماء التى سالت على الأرض من صفوف مؤيدى الشرعية”.

رجب لم يكتفي بنعت أنصار النور في تصريحات خاصة لـ”إرم” بالخيانة للتيارات الإسلامية، بل أكد أن مؤيدي الشرعية سيواصلون فاعلياتهم ضد ما وصفهم بـالانقلابين وأنصارهم أمثال حزب النور لمحاكمتهم.

وفي تعليق له على هجوم الإخوان السابق، قال الدكتور محمد إبراهيم عضو الهيئة العليا لحزب النور: “إن الإخوان متمسكون بجرِّ التيار الإسلامي إلى نفق مظلم، وذلك سوف يؤثر على مستقبل الإسلام السياسي ككل، وأطالب الفصيل بالاعتراف بالخطأ وترك العناد والانخراط في العمل السياسي لإنهاء الأزمة السياسية”.

وقال منصور لـ”إرم”: “إن حزب النور الذي وصفه الإخوان بالخائن من أكثر الأحزاب التى قدمت مبادرات للدكتور مرسي من أجل إنهاء الأزمة السياسية قبل تفاقمها، لكن الرئاسة والإخوان استهانوا بالغضب الشعبي قبل 30 يونيو”.

وأكد عضو الهيئة العليا لـحزب النور أن حزب النور امتثل للغضب الشعبي وفضَّل تجنيب البلاد حرباً أهلية كانت على وشك الحدوث، لولا فرض خارطة الطريق.

وبشأن الصاق مسؤولية الدم الذي سال في الشارع المصري خلال الفترة السابقة لحزب النور، قال منصور: “من يتحمل مسؤولية الدم هو من كابر وعاند ودفع بشبابه ونسائه للشارع للصدام بين أبناء الشعب المصري”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث