الأمن المصري يقتحم جامعة الأزهر

رئيس الجامعة يستنجد بالداخلية لحماية الأرواح والممتلكات ويؤكد استمرار الدراسة

الأمن المصري يقتحم جامعة الأزهر
المصدر: القاهرة

قال الدكتور أسامة العبد، رئيس جامعة الأزهر، في مؤتمر صحافي عقده بعد الأحداث العنيفة التي قام بها طلاب ينتمون لجماعة الإخوان المحظورة، إن الدراسة مستمرة بالجامعة، مشدداً على أن من قاموا بالتلفيات والتدمير في مباني الجامعة لا ينتمون إلى جامعة الأزهر حتى لو كانوا طلاباً بها.

ونوّه العبد إلى أنه لن يخرج بصحبة الأمن أثناء مغادرة مكتبه، وأن الدراسة مستمرة حتى لا يتحقق هدف المظاهرات بتعطيل الدراسة.

وأكد رئيس جامعة الأزهر في ختام المؤتمر أنه لم يهرب من المبنى الإداري، وكان همّه الأول خروج الإداريين، مشيراً إلى أنه تم القبض على عدد من الطلاب المشاركين في تلك الأحداث بالجامعة.

وكانت وزارة الداخلية المصرية قد أعلنت في وقت سابق أن الشرطة اقتحمت جامعة الأزهر واشتبكت مع أنصار جماعة الإخوان، وجاء ذلك بعد أن قام طلاب ينتمون إلى الجماعة باحتجاز رئيس جامعة الأزهر، وموظفي مبنى إدارة الجامعة.

وبثت قنوات تلفزيونية مصرية صوراً للتخريب الذي أحدثه طلاب الإخوان داخل مقر جامعة الأزهر.

وعرضت مواقع إلكترونية مصرية مقاطع فيديو تكشف عمليات اقتحام المبنى الإداري لجامعة الأزهر بالقوة، والتخريب الذي تعرض له المبنى من جانب مئات الطلاب الذين تسلّق بعضهم حوائطه.

وقال شاهد عيان إن الشرطة استخدمت الغازات المسيلة للدموع في التعامل مع احتجاجات طلاب الإخوان.

وقد استنجد رئيس جامعة الأزهر بالشرطة لـ”حماية الأرواح والممتلكات”. وقالت الداخلية في بيانها إنه “بناءً على طلب الأستاذ الدكتور رئيس الجامعة بدخول قوات الشرطة للحرم الجامعي لحماية الأرواح والممتلكات العامة، فقد صدر قرار النيابة العامة بالسماح لقوات الشرطة بالدخول إلى حرم جامعة الأزهر والتعامل مع التداعيات التي تشهدها”.

وقام الطلاب برشق المبنى بالحجارة، ما أدى إلى تهشم كافة النوافذ الزجاجية للمبنى، كما سمع دويّ طلقات خرطوش أثناء محاولة الطلاب المنتمين للإخوان اقتحام المبنى.

وعلى صعيد آخر تظاهر المئات من طلاب وطالبات جامعة الأزهر فرع أسيوط من بينها كلية العلوم وكلية البنات، من المنتمين لجماعة الإخوان وأنصار الرئيس المعزول محمد مرسي، للمطالبة بعودته للرئاسة واحتجاجاً على سوء حالة المدن الجامعية الأزهرية، بحسب ما ذكر الطلاب.

وقال مصدر بإدارة المدن الجامعية إن الطلاب التابعين لجماعة الإخوان رفضوا السكن الذي اعتبروه غير لائق بالمستوى الطلابي، خصوصاً فيما يتعلق بالتجهيزات وكثافة السكن في الغرفة.

وأضاف أن طلاب الإخوان يستخدمون السكن كحجة للتظاهر، فيما حاول مسؤولو المدينة الجامعية تهدئة الموقف وإنهاء التظاهرات.

وفي الإسكندرية، أكدت مصادر طبية داخل العيادة الشاملة بكلية التجارة بجامعة الإسكندرية أن 30 طالباً أصيبوا في الاشتباكات بين طلاب الإخوان، وطلاب مستقلين داخل المجمع النظري بالإسكندرية، إضافة إلى جرح فرد أمن تابع لكلية تجارة.

وأصيب العشرات من الطلاب إثر نشوب اشتباكات بين طلاب الإخوان المسلمين من ناحية، وبين الطلاب المناوئين لهم، داخل المجمع النظري بجامعة الاسكندرية، الأربعاء، وذلك بعدما استخدم الطلاب طلقات الخرطوش في الاشتباك، دون تدخل من أمن الكلية أو قوات أمن خارجية.

وقام طلاب الإخوان بتنظيم مسيرة في المجمع النظري رددوا خلالها هتافات مناوئة لوزير الدفاع المصري الفريق أول عبدالفتاح السيسي والقوات المسلحة، ما دفع طلاباً آخرين إلى الاشتباك معهم في ساحة كلية الآداب والتجارة.

وتحول المجمع النظري إلى ساحة حرب بين الطلاب، وهرب طلاب الإخوان إلى ساحة كلية السياحة والفنادق بالمجمع، كما استغاث أعضاء هيئة التدريس بقوات الأمن من أجل إنقاذهم من ما يحدث داخل ساحات المجمع.

وأسفرت الاشتباكات عن تحطيم وتكسير السيارات الخاصة بأعضاء هيئة التدريس، وكذلك بعض المقاهي بالساحات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث