فشل الخطة العسكرية في طرابلس

فشل الخطة العسكرية في طرابلس
المصدر: بيروت- (خاص) من هناء الرحيم

شهد اليوم الثامن للاشتباكات بين باب التبانة وجبل محسن تطوراً أمنياً بارزاً، إذ وجّه المسلحون بنادقهم إلى الجيش اللبناني لمنعه من دخول التبّانة. مما أسفر عن جرح ثلاثة عسكريين، إصابة أحدهم خطرة.

وهذا ما عرقل انتشار وحدات الجيش بانتظار التدابير التي سيتّخذها الجيش اليوم لمعرفة مسارها ومصيرها، خصوصاً أن مسؤولي المجموعات المسلّحة وعدداً من المشايخ والفاعليات في باب التبانة خرجوا بقرار يرفض انتشار الجيش داخل أحياء باب التبانة والإكتفاء بالإنتشار على مداخلها لجهة خط التماس مع جبل محسن، وهو ما طرح علامة استفــهام حول ما سيكــون عليــه ردّ الجيش اليوم، وما إذا كان سيــلتزم بخــطة انتــشاره السابقة، أم أنه سيعيد النظر فيها.

أصيبت الخطة العسكرية في باب التبانة بنكسة كبيرة تمثّلت بتصدي بعض المسلحين لوحدات الجيش بالسلاح لدى محاولتها استكمال انتشارها في أحياء باب التبانة بعد جبل محسن والقبة والمنكوبين، الأمر الذي أدى إلى سقوط جرحى من الجيش واضطراره إلى التراجع إلى الخطوط الخلفية.

وبدت عملية الإنتشار، منذ انطلاقها ظهر الإثنين، دونما صعوبات، على عكس ما كان يحصل سابقاً حيث كان دخول الجيش إلى مناطق التوتر يحصل بطريقة سلمية، ومن دون مواجهات أو اعتراضات، الأمر الذي أعطى تصوراً حول عدم وجود توافق بين كل القيادات الميدانية في التبانة حول عملية الإنتشار.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث