فلسطين..57 عاما على مجزرة كفر قاسم

فلسطين..57 عاما على مجزرة كفر قاسم
المصدر: إرم-(خاص) من محمود الفروخ
رام الله- يصادف الثلاثاء الذكرى 57 من مذبحة كفر قاسم داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 48 التي ارتكبت على أيدي مجموعة من جنود حرس الحدود الإسرائيلي بقيادة الملازم غبريئيل دهان وذهب ضحيتها 49 شهيداً فلسطينيا بين طفل وشيخ وامرأة وشاب.
وقعت المجزرة قبيل الساعة الـ 5:00 مساء واستمرت حتى 9:30 مع بدء العدوان الثلاثي على مصر.
في حوالي الساعة الواحدة من بعد ظهر يوم 29/10/1956 قام الضابط “شدمي” باستدعاء شموئيل مالينكي “الرئيس الأول لحرس الحدود” وأبلغه بأن مهمة فرض منع التجول في القرى الفلسطينية في المثلث أحيلت عليه، وأن عليه فرض منع التجول بالقوة على كفر قاسم وكفر برا وجلجولية والطيبة والطيرة وبئر السكة، على أن يبدأ منع التجول من الساعة 5:00 مساء ويستمر حتى 6:00 صباح اليوم التالي رغم أن منع التجول كان مفروضاً على القرى الفلسطينية من الساعة العاشرة مساء وحتى الصباح داخل القرى فقط.
وطلب شدمي من مالينكي أن لا تكون هناك اعتقالات للمخالفين بل قتلى، وأضاف: من الأفضل قتيل واحد (وفي رواية أخرى عدد معين من القتلى).
واستعمل شدمي تعبير “الله يرحمه” لكل من يضبط؛ ففي الساعة 4:30 من مساء ذلك اليوم قام العريف يهودا نرشتكي بتبليغ مختار كفر قاسم السيد وديع أحمد صرصور بأمر منع التجول. وسأله المختار: ماذا بالنسبة للموجودين خارج القرية من العمال والمزارعين؟ فرد عليه يهودا: سنهتم بهم ونعيدهم إلى بيوتهم.
وقعت المجزرة على 9 مراحل وفي المكان نفسه بينما اختلف الزمن الذي فصل بين قدوم العائدين إلى بيوتهم وكان حصيلة الشهداء فيها 49 مواطنا فلسطينيا.
أحكام مخففة بحق مرتكبي المجزرة
1- رئيس أول شموئيل مالينكي حكم بالسجن 17 عاماً، خفض إلى 14 ثم إلى 5 ثم أطلق سراحه .
2- الملازم جبريئيل دهان حكم بالسجن 15 عاماً خفض إلى 8 ثم الى 5 سنوات ثم أطلق سراحه.
3- الجندي “مخلوف هروش” والجندي “الياهو ابراهام” ونائب العريف “جبريئيل عوليئيل” والجندي “البرت فحيمة” والجندي “ارموند نحماني”، حكم عليهم بالسجن 7 سنوات خفض إلى 4 سنوات بعدها أطلق سراحهم.
4- قائد لواء الجيش الذي ضم فرقة حرس الحدود بقيادة مالينيكي، “يسسخار شدمي”، حكم عليه بدفع غرامة.
للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث