النائب السوري شريف شحادة ينفي انشقاقه

النائب السوري شريف شحادة ينفي انشقاقه

بروكسل ـ نفى عضو مجلس الشعب السوري شريف شحادة، وهو من أبرز الوجوه السياسية السورية المؤيدة للنظام، تقارير إعلامية تحدثت عن انشقاقه، مؤكداً أنه سيعود الى دمشق الخميس.

وأكد شحادة في اتصال هاتفي معه من بروكسل حيث يوجد “انا لم اترك سوريا ولم اغادر سوريا. أنا في موضوع عمل في بلجيكا وأوروبا”.

واضاف “انشقاقي عن النظام مستحيل (…) انا لن انشق عن وطني”.

وتابع شحادة البالغ من العمر 49 عاما “أنا مواطن إعلامي ممثل للشعب السوري ولدي الحق في الدخول إلى أي بلد، أمي وأخواتي وزوجتي وأولادي كلهم في دمشق، وأنا الخميس سأكون في دمشق”.

وكانت قناة “الغد العربي” التي تتخذ من لندن مقراً، بثت خبراً يتعلق بسفر شحادة مع عائلته إلى بلجيكا، واضعة الأمر في اطار “تهديدات بالقتل”.

كما تناقلت مواقع الكترونية سورية معارضة وبعض القنوات العربية الخبر، واصفة إياه بانه “فرار بطعم الانشقاق”.

وفي اتصال مع “الغد العربي”، قال شحادة “هناك محاولة من المجموعات المسلحة لقتلي وقتل أولادي وقد قتل مرافقي وفجرت سيارتي”. وأضاف “أنا وأسرتي هددنا”.

إلا أن شحادة أوضح أن الاتصال “مجزأ ومقسوم”.

وعرف شحادة بكونه أحد أبرز الوجوه الاعلامية المدافعة عن النظام السوري، وبات ضيفا شبه دائم على القنوات التلفزيونية، ومن ضمنها فضائيات عربية متعاطفة مع المعارضة السورية.

ومنذ بدء النزاع السوري منتصف آذار/مارس 2011، سجلت انشقاقات لبعض الشخصيات السياسية والدبلوماسية عن النظام. وتسجل في شكل دائم عمليات انشقاق عناصر من قوات النظام، غالبا ما تحصل خلال معارك. وتراجعت خلال الاشهر الماضية انشقاقات الضباط الكبار التي عرفت فورة خلال الاشهر الاولى من النزاع.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث