إسرائيل تنوي الإفراج عن ترابي

إسرائيل تنوي الإفراج عن ترابي

إسرائيل تنوي الإفراج عن ترابي

رام الله – (خاص) من محمود الفروخ

قال وزير الأسرى و شؤون المحررين الفلسطينيين، عيسى قراقع، إن سلطات الاحتلال الإسرائيلي أبلغت، الأربعاء، محامي وزارة الأسرى الفلسطينية و الأسير حسن عبد الحليم عبد القادر ترابي، من قرية صرة قضاء نابلس، نيتها الإفراج عنه بعد تدهور حالته الصحية ودخوله الغيبوبة في مستشفى سجن الرملة العسكري داخل اسرائيل .

 

وقال قراقع لـ (إرم): “إن الأسير ترابي (24 عاما) معتقل منذ ثمانية أشهر ويعاني من سرطان الدم وهو واحد من 25 أسيرا مصابا بالسرطان.

 

وأشار إلى أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي تتحمل المسؤولية كاملة عن حياة الأسير ترابي وكافة الأسرى المرضى الذين لا تقدم لهم العلاج اللازم.

 

وأوضح أن سلطات الاحتلال لم تقدم أية خدمات أوعلاج طبي للأسير رغم اكتشاف مرضه منذ أشهر وأنها ادخلته إلى المستشفى بعد تدهور حالته الصحية بشكل كبير، وأنه حال الإفراج عنه سينقل إلى أحد مسشفيات في مدينة رام الله.

 

وبين أن الأسير ترابي موجود بغرفة العناية المكثفة وأنه سينقل إلى غرفة عناية مكثفة فور الإفراج عنه مشيرا إلى أن الاحتلال لا يفرج عن أي أسير مريض إلا حال ثبوت تدهور حالته واقترابه من الموت.

 

وشدد على أن الإفراج عنه ما هو إلا محاولة للتملص من مسؤولياتها داعيا كافة مؤسسات الأمم المتحدة وحقوق الإنسان إلى التدخل وإنقاذ حياة الأسرى المرضى ومعاقبة إسرائيل على انتهاكاتها للقانون الدولي .

 

وقال قراقع إن إسرائيل لم تحدد حتى الآن موعد ومكان الإفراج عن ترابي وإنه يمكن الإفراج عنه في كل لحظة موضحا أنهم يتابعون تفاصيل القضية.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث