مساعٍ دولية لتسريع جنيف 2

مجلس الأمن يشكل بعثة مشتركة للتخلص من الكيماوي السوري

مساعٍ دولية لتسريع جنيف 2

نيويورك – أقر مجلس الأمن الدولي، تشكيل بعثة مشتركة تضم مفتشين وخبراء من الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية لتسريع وتيرة التخلص من ترسانة الأسلحة الكيماوية السورية.

 

وتشكلت هذه البعثة بتوصية من الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، وتضم 100 خبير ومفتش، وتتخذ من العاصمة دمشق مقراً لها إلى حين الانتهاء من إتلاف الأسلحة الكيماوية السورية وفق جدول زمني أقصاه نهاية شهر يونيو/ حزيران 2014.

 

روسيا تتهم المعارضة بتلقي تدريبات في أفغانستان

 

وعلى صعيد آخر، اتهم وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف دولاً لم يسمها، بتدريب المعارضة السورية المسلحة في أفغانستان على استعمال السلاح الكيماوي.

 

 

وقال لافروف في لقاء مع وزير الخارجية الكويتي صباح خالد الصباح في موسكو، إن مرحلة تدمير الأسلحة الكيماوية “توفر أحسن الظروف لإقامة مؤتمر للسلام بشأن سوريا”.

 

وقال لافروف في وقت سابق إن بلاده ستواصل جهودها لعقد مؤتمر جنيف 2 بشأن الأزمة السورية في أقرب وقت ممكن، موضحاً أنه كلما تأخر إطلاق العملية السياسية، تزايدت فرص “إدارة (المتطرفين) للمشهد”.

 

وأعاد لافروف التأكيد على موقف روسيا من تدمير الأسلحة الكيماوية في سوريا موضحاً أنها ستخلق ظروفاً جيدة لعقد مؤتمر مؤتمر السلام وفقاً للمبادرة الروسية الأمريكية التي تم التوصل إليها مؤخراً.

 

يأتي ذلك فيما أعرب أحمد أوزمجو رئيس منظمة حظر الأسلحة الكيميائية عن أمله في أن يسهم فوز المنظمة بجائزة نوبل للسلام لعام 2013 في التشجيع على بذل المزيد من جهود السلام في سوريا، وإنهاء معاناة شعبها.

 

جولة كيري

 

وعلى صعيد آخر، أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية، أنّ جون كيري سيلتقي المبعوث الدولي الخاص بالملف السوري الأخضر الإبراهيمي في لندن الأحد، ووزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل في باريس الإثنين وذلك في طريق عودته من جولته الآسيوية التي استغرقت عدة أيام.

 

 

 

ووصفت نائبة المتحدثة باسم الخارجية ماري هارف، المحادثات القادمة بالمهمة من أجل الدفع بعقد مؤتمر “جنيف 2″، مشيرة إلى أن المباحثات مع وزير الخارجية السعودي ستتناول عدة قضايا ملحة.

 

دعوة عربية لهدنة في الأضحى

 

وفي السياق ذاته، دعت جامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي لتحقيق هدنة في سوريا بمناسبة عيد الأضحى الذي يحلّ يوم 15 أكتوبر/تشرين الأول.

 

وناشد الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي، والأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي أكمل الدين إحسان أوغلو الحكومة السورية وجميع الأطراف العسكرية في سوريا إلى الالتزام بالوقف الشامل لإطلاق النار وجميع أعمال العنف والقتال بكافة أشكاله وذلك بمناسبة حلول عيد الأضحى.

 

وسبق أن اتفقت أطراف الأزمة في سوريا على هدنة خلال العام الماضي، غير أن وقف إطلاق النار سرعان ما انهار بعد اختراقات تبادلت الأطراف الاتهامات بالمسؤولية عنها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث