أردوغان ومشعل يتدارسان الشأن المصري

أردوغان ومشعل يتدارسان الشأن المصري

أردوغان ومشعل يتدارسان الشأن المصري

القاهرة- (خاص) من شوقي عصام

كشف مصدر سيادي مصري رفيع المستوى أن اجتماع رئيس الوزراء التركي رجب طيب أرودغان ورئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل، الثلاثاء، في العاصمة التركية أنقرة، لم يكن هدفه بحث المصالحة الفلسطينية كما كان ظاهرا، ولكن الهدف الحقيقي للاجتماع بحث الأوضاع في مصر وسقوط جماعة الإخوان المسلمين في الداخل وتراجع التعاطف والدعم الخارجي من الغرب.

 

وقال المصدر في تصريحات لـ (إرم) إن الاجتماع حضره رئيس المخابرات التركية هاكان فيدان الذي كان يتعاون معه الرئيس المعزول محمد مرسي عندما كان قياديا في جماعة الإخوان المسلمين وقت حكم الرئيس السابق حسني مبارك، وإن قضية التخابر مع دولة أجنبية المتهم فيها مرسي رصدت اجتماعات ولقاءات واتصالات مع هافان قبل ثورة 25 يناير وفي شهر آذار/مارس ونيسان /أبريل من عام 2011.

 

وأكد المصدر أن هناك جلسة أخرى جمعت بعض أعضاء التنظيم الدولي لجماعة الإخوان المقيمين في تركيا خلال الفترة الأخيرة بأردوغان وهاكان ومشعل، وتم التباحث في تقديم الدعم المادي والمساندة الدولية لجماعة الإخوان في الداخل، وإجراء تحركات دبلوماسية مع الولايات المتحدة للضغط على الإدارة المصرية لعمل تسوية تقوم على عودة جماعة الإخوان للمشهد السياسي مرة أخرى، والإفراج عن بعض قيادات الجماعة وعلى رأسهم نائب المرشد العام خيرت الشاطر.

 

وبحث أردوغان مع مشعل وأعضاء التنظيم الدولي مدى تأثير هدم السلطات المصرية للأنفاق الرابطة بين قطاع غزة وسيناء على دعم المقدم من داخل القطاع لجماعة الإخوان في مصر.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث