مصر تلغي ترخيص الإخوان

مصر تلغي ترخيص الإخوان

مصر تلغي ترخيص الإخوان

   القاهرة- قالت الحكومة المصرية الثلاثاء إنها أمرت بإلغاء ترخيص جمعية الإخوان المسلمين تنفيذاً لحكم قضائي صدر الشهر الماضي بحظر أنشطة جماعة الإخوان المسلمين والكيانات المتفرعة عنها.

 

وقالت الحكومة في بيان إن لجنة شكلتها في الثاني من تشرين الأول / أكتوبر الحالي لتنفيذ الحكم كلفت وزير التضامن الاجتماعي “بشطب جمعية الإخوان المسلمين من سجل الجمعيات الأهلية المعتمدة بوزارة التضامن الإجتماعى.”

 

وأضاف البيان “تم حصر جميع الكيانات والممتلكات المشار إليها بالحكم وقررت اللجنة تشكيل لجان فرعية من ممثلي الجهات الواردة في قرار مجلس الوزراء لاستكمال إجراءات تنفيذ الحكم كل فيما يخصه.”

 

وصدر حكم محكمة القاهرة للأمور المستعجلة بحظر أنشطة جماعة الإخوان المسلمين يوم 23 سبتمبر أيلول متضمنا التحفظ على أموال الجماعة السائلة والمنقولة والعقارية وكلف الحكومة بإدارتها.

 

وأقام دعوى حظر أنشطة جماعة الإخوان المسلمين والكيانات المتفرعة عنها محام ينتمي لحزب التجمع الوطني التقدمي الوحدوي اليساري، وقال في صحيفتها إن الجماعة تنتهج العنف. وأصدرت المحكمة حكمها تأسيساً على ما تضمنته صحيفة الدعوى.

 

وكانت جماعة الإخوان المسلمين حصلت أوائل هذا العام في وجود حكومة بقيادتها على ترخيص لجمعية أهلية تحمل إسمها.

 

 

وكسبت الجماعة جميع الانتخابات التي أجريت بعد الرئيس حسني مبارك الذي أطاحت به انتفاضة شعبية عام 2011. كما فاز مرشحها محمد مرسي في انتخابات الرئاسة في حزيران/ يونيو  العام الماضي. لكن الجيش عزله في الثالث من تموز / يوليو بعد احتجاجات حاشدة على سياساته.

 

ومنذ عزل مرسي قتل أكثر من ألف شخص في أعمال عنف سياسي أغلبهم من مؤيدي الإخوان المسلمين. ومن بين القتلى أكثر من مئة من رجال الأمن.

 

  احتجاجات مناوئة للجيش بجامعات مصرية

هتف مئات الطلاب المؤيدين للرئيس المصري المعزول محمد مرسي “يسقط حكم العسكر” أمام جامعة القاهرة الثلاثاء في تحد للحكومة التي يدعمها الجيش رغم اشتباكات دموية وقعت بين المحتجين وقوات الأمن قبل يومين.

 

وكان تحالف إسلامي يدعم مرسي دعا إلى احتجاجات طلابية في أنحاء البلاد بعد اشتباكات الأحد في القاهرة ومدن أخرى التي كانت من أكثر الاشتباكات دموية منذ عزل مرسي في الثالث من تموز / يوليو.

 

وقالت وسائل إعلام رسمية إن عدد قتلى اشتباكات الأحد ارتفع إلى 57 وبلغ عدد المصابين 391.

 

 

وتتهم جماعة الإخوان المسلمين الجيش بالانقلاب على مرسي الذي ينتمي إليها والعمل مع قوات الأمن للقضاء على الجماعة باستخدام العنف والاعتقالات. وينفي الجيش ذلك.

 

وفي مسيرة قرب جامعة القاهرة حيث وقفت دبابتان وسدت أسلاك شائكة، وضعتها قوات الأمن، الطريق الرئيسي.

 

قالت إيناس مدكور (19 عاما) الطالبة بكلية الفنون الجميلة “نحن هنا نقف ضد الانقلاب.” وأضافت إيناس التي تضع غطاء رأس “أنا ضد مرسي لكني لا أؤيد أن يقتل البعض آخرين ولا أؤيد الحكم العسكري الموجود الآن.”

 

لكن بعض الطلاب استنكروا مثل هذا الرأي. وقالت رانيا إبراهيم (18 عاما) “السيسي (القائد العام للجيش) بطل ومفيش زيه.” وقالت صديقتها “مرسي خائن والإخوان كلاب.”

 

وقال شهود عيان إن احتجاجات طلابية شاركت فيها أعداد محدودة نظمت في جامعة حلوان بجنوب العاصمة. وفي جامعة الزقازيق بشمال شرق القاهرة قالت مصادر أمنية إن طلابا مؤيدين للإخوان اشتبكوا مع سكان وطلاب يؤيدون الجيش بالأيدي والعصي والحجارة. وأصيب ثمانية أشخاص.

 

وشنت السلطات حملة على جماعة الإخوان في الأسابيع الماضية. وفضت قوات الامن اعتصامين مؤيدين لمرسي في القاهرة والجيزة يوم 14 آب / أغسطس في عملية قتل فيها مئات الأشخاص وأعتقلت السلطات عدداً كبيراً من قادة الاخوان المسلمين.

 

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث