الوطن السعودية: سوريا..المجازر المباحة بغير الأسلحة الكيماوية

الوطن السعودية: سوريا..المجازر المباحة بغير الأسلحة الكيماوية

الوطن السعودية: سوريا..المجازر المباحة بغير الأسلحة الكيماوية

وتقول الصحيفة إنّ نظام الأسد كان في أمسّ الحاجة لتغطية دولية لمجازره، وجاءته قصة الأسلحة الكيماوية كتغطية غير مباشرة، فاعتبر أن كل ما يفعله بغير تلك الأسلحة مباحا ليمضي في طريقه لتصفية كل من لا يقف معه من المواطنين السوريين في المناطق التي لا تؤيده، مستخدما في ذلك بعض المقاتلين من طائفته ومن الطائفة الشيعية، معطيا بذلك الصراع صبغة طائفية وهي رسالة منه للعالم بأن الأمور سوف تكبر أكثر في المنطقة لو ترك “الأسد” وطائفته الحكم في سوريا.

 

وتضيف المشاهد المؤلمة التي جرت في “الذيابية” لا يجب أن تمر عرضاً من غير محاسبة، وإذا كان المجتمع الدولي بكل ثقله غير قادر على ردع المجرم الذي يصدر أوامر القتل ويرعاها، فمن يحمي الأبرياء ممن لا زالوا تحت سلطته أو تحت مدى نيرانه من جرائمه المقبلة؟ 

 

وتختتم الصحيفة بقولها إنّ ما جرى في “الذيابية” عار بحق الأمم المتحدة، وبحق روسيا والولايات المتحدة التي أعطت الضوء الأخضر للنظام السوري لارتكاب المجازر غير الكيماوية. وإن كان قادتها يقبلون بما جرى من قتل طائفي في “الذيابية”، فإن الضمير الحي في العالم لا يقبل، وسوف يظل دم الأبرياء في رقاب من يحمون النظام السوري ومن يسكتون على جرائمه، وهم قادرون على ردعه لكنهم لا يفعلون.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث