البيان: العدوان وأهداف الاستئناف

البيان: العدوان وأهداف الاستئناف

ذكرت صحيفة البيان الإماراتية أنهمن الواضح أن استئناف جيش الاحتلال الاسرائيلي لعدوانه على قطاع غزة، بعد انتهاء المهلة المحددة لوقف اطلاق النار صباح امس دون نجاح المتفاوضين في القاهرة في التوصل الى أي اتفاق يحقن دماء الشعب الفلسطيني، يهدف الى تحقيق اهداف دولة الاحتلال غير المعلنة بحجة القضاء على سلاح «حماس».

فعندما يفشل المتفاوضون في تمديد التهدئة عدة ايام اخرى لاعطاء مزيد من الوقت لمحاولة التوصل الى تفاهمات، فسيكون في حسابات البعض إطلاق صاروخ من هنا وشن غارات من هناك، من باب الضغط ميدانياً لانتزاع مكاسب سياسية على طاولة المباحثات السياسية التي ترعاها مصر.

وتابعت يبدو أن الطرفين يحاول كل منهما أن يمارس ضغوطاً على الآخر، سياسيا وميدانيا، من اجل انتزاع مكاسب أكثر، لكن التقديرات لن تكون في موضعها إذا لم يتم تدارك ما يحدث.

وتتدخل أطراف مختلفة من أجل الضغط على دولة الاحتلال للجم عدوانها على الابرياء في غزة، وإجبارها على التجاوب مع المطالب الفلسطينية المشروعة، التي هي بمجملها حقوق التزمت بها إسرائيل في كل اتفاقياتها مع الفلسطينيين، ولكنها لم تنفذ العديد منها وما نفذته عادت وتراجعت عنه.

وذهبت إلى إن انسحاب الوفد الاسرائيلي من محادثات القاهرة غير المباشرة الجارية مع الوفد الفلسطيني الموحد، وتحججه برفض مواصلة التفاوض طالما استمر إطلاق الصواريخ الفلسطينية على المدن والمستوطنات الاسرائيلية،مقدمة لاستكمال مخططها الذي يبدو أنه يهدف إلى فصل قطاع غزة نهائيا عن الضفة الغربية والقدس (لتستطيع التفرد بهما بعد الانتهاء من صداع غزة)، وها هي تعمل من أجل تفكيك حالة الوحدة الفلسطينية، من خلال إبرازها فصيلا معينا ومحاولة تهميش الآخرين لإعادة الانقسام وتعزيزه.

وختمت بأنه رغم مساعيها الحثيثة لافتعال شرخ أو فجوة بين الفصائل والقوى الوطنية الفلسطينية، إلا أنه من الواضح أن المفاوضات الجارية حاليا في القاهرة، تشهد تمسك الوفد الفلسطيني بموقف وطني موحد وكلمة واحدة، من أجل فلسطين شعباً وقضية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث