البيان: أحوال العيد في الوطن العربي

البيان: أحوال العيد في الوطن العربي

البيان: أحوال العيد في الوطن العربي

أبوظبي – أعربت صحيفة البيان الإماراتية عن أسفها من أن يأتي عيد الأضحى المبارك هذه الأيام وأحوال الأمة العربية ليست على ما يرام وإن كانت تلك الأوضاع عانت على مدى عقود من هزات أمنية واقتصادية واقتتال داخلي وتدخلات وحروب خارجية إلا أن “عيد 2013” قد يبدو مختلفاً بعض الشيء لجهة السوء.

 

وقالت إن المتتبع لأمن الدول العربية يجد أن الاستقرار في الكثير منها هش للغاية ويكاد يكون معدوماً؛ فليبيا باتت مسرحاً للمظاهر المسلحة التي تطل برأسها أكثر من أي وقت مضى إلى الدرجة التي باتت معها “تصدر” تلك المظاهر، ولبنان لا يزال أسير الانقسامات والتجاذبات والفراغ الحكومي في حين يتحمل أعباء كبيرة باستضافة لاجئين سوريين يشكلون ما يقرب خمس إجمالي سكانه.

 

وأضافت أن سوريا نفسها فبات ثلث سكانها إما مهجراً أو نازحاً من دون أن ننسى أكثر من مئة ألف قتيل فيما لا يبدو أن الحل السياسي قريب المنال على الرغم من كثير الكلام بشأنه.

 

أشارت إلى المدن العراقية التي تعيش على وقع التفجيرات اليومية التي ارتفعت وتيرتها وحدتها بشكل كبير في شهر أكتوبر الجاري وسط احتقانٍ شديد وسجالات سياسية خطرة وكذلك تواجه تونس موجة اغتيالات غير مسبوقة وتوترات سياسية مع انطلاق الحوار الوطني الذي يخشى البعض أن يكون أداة لكسب الوقت بدلاً من نيل التوافق.

 

وقالت الصحيفة إن مصر بالتوازي تسعى إلى المضي قدما في المسار السياسي في وقت تواجه تحديات أمنية كبيرة وعمليات تخريبية وإرهابية لأطراف داخلية من جهة وبعض المواقف الخارجية غير المتفهمة للإرادة الشعبية من جهة أخرى وبدوره يسير اليمن على خيط رفيع خاصة أنه يعاني هو الآخر تحديات داخلية أمنية وسياسية جمة.

 

وأكدت البيان في ختام افتتاحيتها أنه لا يمكن للمراقب لأحوال الأمة إلا أن يتمنى أن يحمل العيد المقبل تحسناً على كل الصعد في أوضاع الدول العربية المضطربة لكي لا يسأل نفسه في نهاية المطاف بأي حال عاد العيد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث