البيان: مصر والتأسيس للعبور الثاني

البيان: مصر والتأسيس للعبور الثاني

البيان: مصر والتأسيس للعبور الثاني

صحيفة البيان تضيف، أن العبور الثاني الذي نجحت مصر أمس الأحد في وضع لبنته الأولى، هو تتمة للعبور الأول عام 1973، فالساحات العامة في مختلف أنحاء مصر امتلأت بالحشود الشعبية، التي هتفت للجيش المصري، وتعهد المحتفلون بالمساعدة في حماية مؤسسات الدولة من عمليات التخريب، التي يقوم بها بعض من يزعمون حرصهم على تلك المؤسسات، رغم أن الشعب أطاح بهم في ثورة 30 يونيو لأنهم غير جديرين بإدارة شؤونه.

 

البيان تضيف أن الحشود التي خرجت أمس للاحتفال بالنصر، تريد دستوراً ديمقراطياً بالمعايير العالمية، لا مجال فيه لاستغلال الدين في السياسة، وصولاً إلى عمليات بناء الدولة ومؤسساتها. وهذا يفرض على القوى السياسية جميعاً، واجب الالتحاق بخريطة الطريق، إذا ما احترموا شروط اللعبة السياسية كاملة غير منقوصة، وانتظموا في أحزاب مدنية حقيقية.

 

وتؤكد الصحيفة على أن مصر والمنطقة العربية أحوج ما تكون إلى روح حرب أكتوبر، لتخطي المرحلة الحرجة التي تعيشها المنطقة، وهو ما تجسد مؤخراً في التضامن العربي الذي قادته دول الخليج العربية. ففيما استخدم العرب سلاح النفط ضد داعمي الاحتلال الإسرائيلي في حرب أكتوبر، فإن سلاح اليوم الموازي لسلاح النفط في ذلك الحين، هو الدعم المالي الذي تتلقاه مصر من أشقائها، بما يساعدها على النهوض من كبوتها.

 

وتختم الصحيفة إفتتاحيتها بالقول أنه لا شك أن روح حرب أكتوبر انتصرت أمس، والخطوة المقبلة المأمولة هي أن تلتقط مصر أنفاسها مجدداً لإطلاق عجلة التنمية التي تعقب الاستقرار، وتوفير البيئة المناسبة للاستثمار والنهوض الاقتصادي، وهو ما بات أقرب إلى التحقق أكثر من أي يوم مضى، بعد التأسيس لـ«العبور الثاني».

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث