إيهاب بسيسو يصدر ديوانه “حين سار الغريب على الماء”

رام الله – أطلق الشاعر الفلسطيني إيهاب بسيسو ديوانه الجديد “حين سار الغريب على الماء”، خلال أمسية شعرية أقيمت الإثنين، في متحف محمود درويش بمدينة رام الله، والذي يسرد فيه قراءة للأمكنة والاغتراب والمنفى، بصورة شعرية.

وأوضح أن ديوان “حين سار الغريب على الماء” هو رحلة البحث عن اليابسة، والسير على الماء الذي يعتبر نوعا من أنواع المعجزة، و”هي معجزة من الوهم، ولها مفهوم أنني كمهاجر، هنا أخذت تجربة آخرين، حاولت الوصول إلى يابسة أخرى”.

وعن تجربة الكتابة في ديوانه، قال بسيسو “إنّ تجربة الذات مدخل لتجربة الجمع، وتجربة الأنا مدخل لتجربة الجمع، فأكتب عن نفسي وإن تقاطعت تجربتي مع الآخرين فهذا شيء جميل ومهم، والكتابة بهذا السياق نوع من أنواع العلاج (من المنفى، من الاغتراب) بأن تحاول أن تكيف نفسك مع العادات الغريبة، وأي شعر لا يمكن أن يخلو من ذاتية ما وإلا أصبح شعارا”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث