صحافية من أصل ليبي تتعرض لهجوم من مسيحيين متطرفين في أمريكا

المصدر: إرم - (خاص) من عماد هادي

أقدم عدد من المسيحيين المتطرفين في مدينة “مورفريسبورو” بولاية “تينسي” الأمريكية على مهاجمة الطالبة في قسم الصحافة بجامعة ميرلاند، نور تاجوري الأمريكية من أصل ليبي، أثناء عملها في تغطية صحافية أمام تجمع لسكان محليين ضد مشروع بناء مسجد وإنشاء مقبرة للمسلمين في المدينة.

وحضرت تاجوري مبكرا لتغطية الحدث بتكليف من الجامعة كجزء من المواد التطبيقية بعد تلقي الجامعة دعوة من قبل السكان المحتجين بينهم مسؤولين كبار في الحزب الجمهوري.

وبينما كانت تاجوري تقوم بالتقاط صور للحاضرين وتحاول أخذ تصريحات من بعض الحضور انهال عليها عدد منهم بسيل من الشتائم والسباب بعد مشاهدتهم لها بالحجاب، وقال أحد الحاضرين الذين حاولت تاجوري أخذ رأيه “لا أحب قناة الجزيرة ولن أدلي بتصريح لها” ظنا منه أن تاجوري تتبع قناة الجزيرة القطرية- حسب ما أوردت تاجوري في حديث متلفز مع موقع “هف بوست”.

وعلقت الصحفية نور تاجوري في مقابلة مع “فوكس نيوز” على ورود اسم قناة الجزيرة بالقول “لا أعلم من أين أتى بهذا الكلام مع أني عرفت نفسي له قبل أن أتقدم بالسؤال لكنه أصر على أني صحفية اتبع الجزيرة”.

وكان بين المتشددين المسيحيين المرشحة السابقة لعضوية الكونغرس الأمريكي عن الحزب الجمهوري “لويو آن زلنايك” التي لم تخف رأيها المناهض للإسلام أمام الكاميرات حيث سبق وصرحت لوسائل إعلام أمريكية في سنة 2012 أنها ستعمل على وقف ما أسمته “أسلمة المجتمع الأمريكي وتحجيم الشريعة من غزو القانون والدستور الأمريكيين” بعد تزايد انتشار المساجد في الولايات المتحدة.

وتشغل زلنايك منصب المدير التنفيذي لمنظمة التحالف من أجل الحرية بولاية تينسي لكنها هاجمت الصحفية العربية نور تاجوري مرات عدة في حين أظهرت تاجوري قدراتها على ضبط النفس وتجاهلت التهم وراحت تتابع التصوير رغم الهجوم الذي تعرضت له من جميع النواحي.

وتعتبر نور تاجوري رغم حداثة سنها من انشط الصحفيين العرب في أمريكا حيث تقدم بعض البرامج الإذاعية في الجامعة وفي إذاعات محلية بولاية تينسي وتسعى بقوة للصحافة التلفزيونية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث