ردود مقدسية حول لقاء عباس مع طلبة إسرائيليين

على وقع مواصلة عمليات التهويد في القدس المحتلة، والتضييق المستمر الذي يمارسه الاحتلال الإسرائيلي ضد المقدسيين، تتواصل ردود الفعل المقدسية تجاه اللقاء الذي جمع قبل أسابيع الرئيس محمود عباس مع نحو 300 من الطلبة الإسرائيليين في مقر المقاطعة برام الله.

وفي جولة لـ “كاميرا إرم” في القدس المحتلة، ولقاءات مع عدد من المقدسيين، طالب البعض بلقاء يجمع طلبة فلسطينيين مع الرئيس عباس، لإطلاعهم على ما يجري خلف الأبواب المغلقة من مفاوضات، والاهتمام بقضاياهم اليومية.

ورأى البعض الآخر أن اللقاء لم يقدم شيئا جديدا للفلسطينيين، وأن الواقع لم يختلف، حيث عمليات الهدم الإسرائيلية للمباني مستمرة، والاعتقالات متصاعدة، وسرقة المياه الفلسطينية تتعاظم، وسياسة الاستيطان تتوسع.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث