البرلمانية للاتحاد تناقش عملية السلام وقضية اللاجئين السوريين

عمّان – عقدت الجمعية البرلمانية للاتحاد من أجل المتوسط اجتماعها العاشر في العاصمة الأردنية عمان، بحضور ما يقارب مئتي شخصية عربية وضمت عدد من اللجان منها اللجنة السياسية، ولجنة الأمن وحقوق الإنسان، ولجنة الشؤون الاقتصادية والمالية والشؤون الاجتماعية والتعليم، ولجنة تحسين نوعية الحياة والمبادلات بين المجتمعات المدنية والثقافة، ولجنة الطاقة والبيئة والمياه، ولجنة حقوق المرأة في البلدان الأورو – متوسطية.

وجرت عدة مناقشات أبرزها قضية الحرب في سوريا وقضية النازحين السوريين، حيث شدد المتحدثون على ضرورة إيجاد حل سريع لوقف الحرب في سوريا التي يبدو بأنها ستطال كل دول الحوض.

وقال اﻷمير حسن بن طلال ممثلاً الملك الاردني عبد الله إنّ ما كان يعرف بالهلال الخصيب قد تحول الى هلال غضيب، معتبراً أنّ هناك بلقنة لمنطقة شرق البحر اﻷبيض المتوسط وأنّ الوقت قد حان للانتقال إلى نهج موضوعي إقليمي متعدد الأطراف والجوانب لا يرتكز على السياسة بل على السياسات، مشيراً سموه الى أن السبيل الوحيد للمنطقة لتتمكن من تحقيق إعادة الإعمار الشامل هو الاتفاق على المواضيع المشتركة.

وأكد المتحدثون دعمهم لإقامة دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس الشرقية وأنّ هذا المطلب هو قاعدة التفاوض ولا يجوز تجاوزها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث