مصر تُصعد حملاتها على “فيس بوك” لملاحقة الإخوان

المصدر: القاهرة - (خاص) من شوقي عصام

تصعيد جديد، قامت به وزارة الداخلية المصرية لملاحقة نشطاء جماعة الإخوان على “فيس بوك”، والقائمين على الصفحات الكبرى والشهيرة، التي تعمل على الحشد ضد النظام الحالي، وذلك بتوقيف ناشطات من جماعة “الإخوان” على موقع التواصل الاجتماعي، وذلك في إطار الخطة التي تنفذ من الأسبوع الماضي، بتصفية الشبكات الإلكترونية للجماعة، التي تقوم بتحريك المظاهرات من جهة، واستخدام العنف والتحريض من جهة أخرى.

ولجأت وزارة الداخلية، في هذا التصعيد، إلى تقنيات جديدة، لملاحقة من وصفهم بيان صادر عن جهاز الإعلام بالوزارة، بالعمل على نشر التحريض على العنف، ووضع المواصفات الخاصة بتصنيع العبوات الناسفة والمولوتوف على الصفحات الإلكترونية، بالإضافة إلى استخدام هذه الصفحات في التحريض ضد ضباط الشرطة ونشر بياناتهم الشخصية.

وقد استخدمت مباحث مكافحة الجريمة الإلكترونية أحدث التقنيات المستحدثة من فحص فني وتتبع بالبصمة الإلكترونية لتلك العناصر لضبطهم وتقديمهم للنيابة العامة، حيث تمكنت من ضبط 7 من القائمين على إدارة تلك المواقع، التي تبث التحريض على أحداث العنف، واستهداف المواطنين، وتصنيع المتفجرات.

وتأتي هذه الحملة، بعد عدة حملات، انطلقت الأسبوع الماضي، وقامت بتوقيف أبرز العناصر الإخوانية على مواقع التواصل، بعد الحصول على إذن نيابي، مستندين إلى قانون العقوبات في انتظار الانتهاء من قانون مكافحة الإرهاب، الذي أوجد مواداً لمراقبة صفحات “فيس بوك”، بدون الحصول على إذن نيابي.

ومن ضمن المضبوطين، “أحمد ع. س” طالب بكلية التجارة جامعة الأزهر، والقائم على إدارة عدد (7) صفحات على “فيس بوك”، للتحريض ضد ضباط الشرطة ونشر بياناتهم الشخصية، وبتفتيش مسكنه تم ضبط زجاجة متوسطة الحجم بداخلها كمية من المواد الصلبة والمختلطة بمادة بارود متفجرة، والمدعوة “ميساء س . ز” مقيمة بمحافظة الشرقية، وقائمة على إدارة 3 صفحات تابعة للجماعة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث