عرس جماعي لـ600 فلسطيني وفلسطينية من الضفة وغزة

ونظم الحفل، الذي أحياه فنانون فلسطينيون وفرقة دبكة، بمساهمة المكتب التنفيذي للاجئين ودعم قدمه مكتب الرئيس الفلسطيني محمود عباس، في محاولة لتخفيف النفقات الباهظة عليهم.

وكان من المفترض أن يتزامن حفل الزفاف مع آخر يشارك فيه 160 عريساً وعروساً من قطاع غزة، إلا أن ذلك لم يتم بعد منع حماس لذلك “لأسباب أمنية”.

ويرى البعض أن تكاليف الزواج المرتفعة باتت تحول دون إقبال الشباب على الزواج، وأن هذه الأعراس الجماعية أصبحت ملاذاً للشبان من أجل تحقيق حلم الاقتران بشريكة الحياة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث