فيديو.. رماد الموتى يتحول إلى لوحات فنية

إرم – (خاص) من وداد الرنامي

“آدم براون” (32 سنة) رسام أمريكي توصل إلى فكرة مؤثرة جداً، حيث يرسم لوحات للأشخاص اللذين رحلوا عن الحياة بطلب من أقربائهم، مستخدماً الصباغة الزيتية ممزوجة برمادهم.

حيث تقوم بعض العائلات عبر العالم بإحراق جثامين ذويها الراحلين، وعندما تتحول إلى رماد تضعها وسط أواني فاخرة وتحتفظ بها.

إلا أنّ “آدم براون” فكر أنه من الأجدى استخدام ذلك الرماد بطريقة أفضل، فبدأ يخلطه مع الصباغة الزيتية ويشكل منهما لوحه فنية تجسد وجه الراحل، ويمكن لأقاربه التطلع إليها وتذكره طيلة الوقت.

ويحتاج هذا الفنان لإنجاز رسوماته الفريدة بين 120 و180 غراماً من الرماد حسب حجم اللوحة، لذا لا يستخدم سوى جزء من الرماد المحفوظ في الأواني، ويعيد الباقي إلى مكانه.

ويحرص “آدم براون” على عدم استعمال القفازات أثناء تعامله مع الرّماد احتراماً له، كما يدون على ظهر اللوحة ملاحظات تفيد أنّ مكوناتها ذات أصل بشري، حتى يتم التعامل معها بالاحترام اللازم.

وكان الرسام يعمل كمنظم حفلات، لكنه استقال من عمله منذ 5 أشهر ليتفرغ لرسم “لوحات الرماد البشري” التي بدأ عليها الإقبال بكثرة.

وأقام مرسماً خاصاً به في مدينة “كنساس”، يعمل فيه جاهداً لحصول العائلات على على لوحات أحبائهم الراحلين في أقرب وقت ممكن، لذا يحرص ألا يتجاوز وقت إنجازه للوحة 48 ساعة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث