مونيكا لوينسكي نادمة على علاقتها ببيل كلينتون

مونيكا لوينسكي نادمة على علاقتها ببيل كلينتون

إرم – (خاص) من وداد الرنامي

تحدثت مونيكا لوينسكي (40 سنة) لصحيفة “فانيتي فاير” لأول مرة عن الفضيحة التي التصقت باسمها منذ سنة 1998، وعبرت عن ندمها الشديد عما حدث بينها وبين الرئيس الأمريكي السابق بيل كلينتون.

وقالت المتدربة السابقة في البيت الأبيض: “لقد صمت لفترة طويلة لدرجة أن الكثيرين اتهموني بأخذ رشوة من عائلة كلينتون”. وأضافت إنّ صمتها فتح الباب أمام الكثير من الإشاعات البعيدة تماماً عن الحقيقة، وأخيراً قال: “حان الوقت لأتوقف عن المشي على أطراف أصابعي فيما يخص ماضيّ أو مستقبل الآخرين. لقد قررت أن أضع لقصتي نهاية مختلفة”.

“بالطبع تحرش بي رئيسي في العمل ولكنني سأكون دائما واضحة بخصوص هذا الموضوع: لقد كانت العلاقة برضاي. ولم أتعرض للاستغلال إلا بعد أن أصبحت كبش الفداء لحماية مكانته”.

وأضافت أنها وجدت بعد الفضيحة صعوبات كبيرة في الحصول على عمل جديد، “فقد كان المشغلون يثيرون دائما “قصتي” فلا يمنحونني المنصب، أو يعرضون علي مهمة الحضور لبعض المناسبات وطبعا التحدث إلى الصحافة”.

وعبرت مونيكا لوينسكي عن تأثرها الشديد بوفاة الطالب “تيلير كليمنت” الذي انتحر عن سن لا يتجاوز الثامنة عشرة سنة 2010 بسبب فيديو انتشر على الانترنت يظهر فيه وهو يقبل أحد الشبان.

وقالت إنّ ذلك كان من أهم الدوافع التي جعلتها تخرج عن صمتها ، و”الانخراط في حملة لمساندة الأشخاص الذين تتم إهانتهم والتحرش بهم عبر الانترنت والدفاع عنهم في المنتديات العامة”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث