السديس يهاجم مواقع التواصل الاجتماعي

السديس يهاجم مواقع التواصل الإجتماعي

السديس يهاجم مواقع التواصل الاجتماعي

الرياض- انتقد إمام الحرم المكّي عبد الرحمن السديس بشدة وسائل التواصل الاجتماعي والإعلام ووسائل التقنية الحديثة، لدورها السلبي في “إيقاد الفتن”.

 

واعتبر الرئيس العام لشؤون الحرمين الشريفين أثناء افتتاح مؤتمر الوحدة الوطنية الذي تنظمه جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية الثلاثاء أن وسائل الاتصال الحديثة ومواقع التواصل الاجتماعي تهدد الوحدة الوطنية وتنشر الفرقة والخلاف في المملكة العربية السعودية. 

 

وتأتي انتقادات “السديس” لمواقع التواصل الاجتماعي في الوقت الذي تنشط فيه صفحته الرسمية على موقعي “فيسبوك” و”تويتر”، يصدر من خلالهما آراءه وينشر وجهة نظره في الكثير من القضايا الدينية والاجتماعية والسياسية، المحلية أو الإقليمية.

 

ودعا السديس إلى ضرورة حفظ العقل من الأفكار المشتتة والفتن المنتشرة، مشيراً إلى أن المملكة مستهدفة من أعدائها إلا أنها “سلمت من كل الأيديولوجيات والثقافات والحزبيات المقيتة”.

 

ويبدو أن هناك حرباً غير مُعلنة تغيب فيها التصريحات الرسمية للمسؤولين ولتظهر على السطح فتاوى لمشايخ دين وعلماء وإعلاميين يهاجمون فيها مواقع التواصل الاجتماعي، وخاصة موقع “تويتر” الذي يحظى بشعبية كبيرة في المملكة التي تخضع وسائل الإعلام فيها عموماً لرقابة صارمة. 

 

وتثير القضايا التي يطرحها مدونون سعوديون من فئة الشباب على مواقع التواصل الاجتماعي جدلاً واسعاً في أكثر المجتمعات العربية والإسلامية محافظة، إذ يناقشون مشاكل اجتماعية، وينتقدون الحكومة والفساد، بحرية على الشبكة العالمية. 

 

وتدرك السلطات الرسمية السعودية كيف لعب الإعلام الاجتماعي دوراً محورياً في اضطرابات واحتجاجات عصفت بدول عربية كثيرة في الأعوام السابقة، وساعد على تحريك مظاهرات أطاحت بأنظمة قريبة، وألهب أخرى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث