“الكوافير” تجارة مُربحة في اليمن

"الكوافير" تجارة مُربحة في اليمن

“الكوافير” تجارة مُربحة في اليمن

صنعاء- (خاص) من عبداللاه سُميح

تتهافت الكثير من نساء اليمن على صالونات التجميل المعروفة محليا بـ”الكوافير” بغرض إضفاء لمسة جمالية تزيد من حسنهن في الأعراس والمناسبات العائلية المتكررة، وبدا ذلك التزاحم مغريا للعديد من التجار وذوي رؤوس الأموال، كون هذه المهنة النسائية أصبحت تُدّر دخلا ماديا جيدا مقارنة بالعديد من الأعمال التجارية الأخرى في اليمن.

 

تقول ياسمين أحمد وهي مديرة لأحد صالونات التجميل الكبيرة لـ(إرم): “إن معدل الدخل اليومي للصالون يقدر بـ 90 ألف ريال يمني، أي بما يعادل 420 دولار أمريكي، ناهيك عن دخله اليومي في الأعياد الدينية والأشهر التي تكثُر فيها حفلات الزواج”.

 

وبحسب “ياسمين” فإن الكوافير تستقبل يوميا عشرات النساء اللواتي تختلف طلباتهن وتتعدد، فهناك من تطلب تصفيف الشعر وتزيين الوجهة بالمكياج وأخريات يطلبن حمام بخار “الساونا” وإزالة الشعر، إلى آخر الطلبات.. وبمقابل ذلك، فإن لكل عمل على حدة ثمن معين، وعادة ما يتطلب طاقما نسائيا متنوع في التخصصات داخل الكوافير.

 

ياسمين تعتقد أن تضاعف أعداد صالونات التجميل في اليمن يعود سببه للربح المادي المجني من خلال أعمال مضنية تقوم بها فتيات يعملن على داومين يوميا مقابل مبالغ زهيدة تُعطى لهن شهرياً “تقدر بمائة دولار أمريكي، وأضف إلى ذلك تكلفة معدات الصالون التي لا تتعدى قيمتها 4200 دولار”.

 

هناك العديد من الفتيات لجأن إلى أسلوب يبعدهن عن جشع مُلاك “الكوافير”، حيث تقول “أم علي” أنها اضطرت إلى ترك العمل نظرا للرواتب الشهرية الضئيلة مقابل عملها الدؤوب، وأصبحت تتلقى طلبات الزبونات عبر الهاتف وتلبي ذلك بالذهاب إلى منازلهن بمعداتها الخاصة بدلاً من ذهابهن إلى صالون التجميل الذي يتطلب ساعات للانتظار.

 

وتضيف أم علي: “أحيانا أجني 3- 4 أضعاف للراتب الشهري الذي كان يُعطى لي في صالون التجميل، ولا يتطلب ذلك مني سوى توفير سيارة أجرة تقلني ذهاباً وإياباً، وأصبحت أدخر مالاً لعله يؤمن مستقبل أطفالي الثلاثة، ولا أواجه مشاكل في ذلك مع زوجي”.

 

وترعى العديد من الجمعيات الخيرية والاتحادات النسوية في اليمن الكثير من الدورات التدريبية لتطوير مهارات الفتيات الراغبات في افتتاح مشاريعهن الخاصة في مجال التجميل.

 

وعلى الرغم من ذلك، ثمة من يفشل في تجاربه مع تجارة صالونات التجميل، ربما قد لا تتوافر لديه الشروط التي عادة ما تجعل النساء يتهافتن الصالون، حيث كان “لأم سمية” تجربة غير ناجحة عزت أسبابها إلى تواجد طاقم مغمور من الفتيات لا يمتلكن شهرة في إتقان عملهن، وهو ما دفعها إلى إغلاق “الكوافير” بعد تسعة أشهر من افتتاحه نتيجة لمحدودية العائد المادي.

 

وبالعودة إلى “ياسيمن” التي تُدير صالونا نسائيا عمره يفوق 18 عاما، فإن المقابل المادي الذي يجنيه الصالون من تزيين سيدة واحدة يتراوح ما بين 30 – 40 دولارا، في حين أن تجهيز العروس يتعدى ثمنه 100 دولار، ناهيك عن الطلبات الخاصة الأخرى والفريق المرافق لها.

 

وتابعت حديثها قائلة: “الكثير يلجأ إلى افتتاح كوافير دون إشهاره تهربا من الضرائب التي تفرضها الدولة سنوياً، ولعله مبلغا زهيداً مقابل الربح المادي المجني طوال العام”.

 

على الجانب الآخر، تقول الشابة “حنان” إن الكوافير في اليمن أصبحت تجارة بحتهة غرضها الربح المادي فقط، ولا تراعى فيها الأمانة ومخافة الله، وتضيف “يستخدمون منتجات رخيصة ورموش صناعية للنساء ويأخذون مقابل ذلك مبالِغ مُبالَغ فيها على أن ما يستخدمونه ذا جودة عالية ولا يسبب أضرارا أخرى”.

 

وأضافت ساخرة بقولها :”عندما أذهب إلى حفل زفاف لا أستطيع تمييز أقارب العروسين من بقية المعازيم، كون الجميع يبالغ في المكياج، وقد صدق من قال أن المرأة مستهلك مربح اقتصاديا للمستثمرين”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث