موظفون أردنيون ينالون مطالبهم في احتفالات عيد العمال

موظفون أردنيون ينالون مطالبهم في احتفالات عيد العمال

عمّان – (خاص) من حمزة العكايلة

في حين أعلنت الحكومة الأردنية تعطيل الدوائر الرسمية في الأول من أيار/مايو، كاحتفال درجت عليه العادة في الأردن تكريماً للعمال في عيدهم، كان العاملون في شركة الفوسفات يستكملون إضرابهم عن العمل لليوم السابع، لثني مجلس إدارة الشركة عن قرارات لتسريح العمال وتحديد سقف الزيادات السنوية.

وبدأت آثار الإضراب بادية على المردود الإنتاجي للشركة، بعد أن شلت جميع مرافق الإنتاج في حين أعلنت الشركة أنّ تنفيذ المطالب سيكلفها نحو 80 مليون دينار سنويا، إلا أن ذلك لم يثني من عزيمة العمال الذين تمكنوا وبضغط متواصل على المستويات السياسية والبرلمانية، من تحقيق انتصار تغنوا به أمام مجلس النواب، وسط هتافات وأهازيج الفرح والانتصار، عقب اتفاقية أبرمت الأحد داخل أروقة المجلس برعاية رئيس البرلمان عاطف الطراونة وبتنسيق من رئيس لجنة العمل النيابية عدنان العجارمة، أوصت بتطبيق معظم مطالبهم بحضور وزراء العمل نضال القطامين والصناعة والتجارة حاتم الحلواني والنقل لينا شبيب.

وبحسب الاتفاق تم إلغاء قرار مجلس إدارة الشركة بالهيكلة، والذي بموجبه ستتحدد الزيادات والعلاوات، وإنشاء صندوق نهاية خدمة للعاملين في الشركة، بمقدار 1500 دينار عن كل سنة خدمة، بعد الإنفكاك عن الشركة، ورفع مخصصات صندوق العاملين في الشركة إلى 4%.

ونصت الاتفاقية على رفع مقدار مبلغ غلاء المعيشة على الرواتب إلى 60 دينار، والعمل على توزيع ما نسبته 2% من أرباح الشركة على العاملين فيها كبدل مكافآة، وأن تقوم الشركة بزيادة المنح الجامعية لأبناء الموظفين على أن تصبح 39 منحة.

وبخصوص تسريح العاملين في الشركة، تم الاتفاق على إخراج 200 موظف على أربع دفعات، من الذي استوفوا الشروط على نظام الحوافز في مدة أقصاها اليوم الأخير من العام 2014 على أن يتلقوا مكافأة نهاية الخددمة المتفق عليها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث