الجزائر تتوسط بين الأطراف التونسية

الجزائر تتوسط بين الأطراف التونسية

الجزائر- (خاص) من سهيل الخالدي

بالرغم من تحفظه على تسميتها وساطة إلا أن سفير الجزائر في تونس، عبد القادر حجار، قال إنه يبذل جهودا بتعليمات من الرئيس عبد العزيز بوتفليقة بين أطراف الأزمة التونسية، حيث قابل الفاعلين في المشهد السياسي التونسي.

 

وأضاف أن كلا من رئيس حركة النهضة، راشد الغنوشي ورئيس نداء تونس المعارض باجي قايد السبسي اللذين التقيا الرئيس بوتفليقة الأسبوع الماضي في الجزائر أبديا ارتياحهما للجهود التي يقوم بها عبد القادر حجار باسم الدولة الجزائرية ورئيسها .

 

ورفض حجار في تصريحه، الإثنين، ماقاله الإعلامي التونسي 

 

الهاشمي الحامدي في قناته الفضائية – المستقلة -التي تبث من لندن بأن الجهود الجزائرية هي تدخل في الشأن التونسي.

 

وقال إن الأمرلا يعدو كونه تعاونا بين شقيقين ودولتين بينهما علاقات تاريخية عميقة جدا. 

 

وقال إنه من باب النصيحة أبلغ الفاعلين التونسيين أن شرعية ناقصة خير من لا شرعية ،مشيرا إلى أنه لا ينصح بحل المجلس التأسيس أو الحكومة التونسية.

 

وكان السفير الجزائري حجار هو والسفير الأميركي في تونس دون السفراء فيها لم يقطعا إجازتهما الصيفية وظلا على رأس سفارتيهما نظرا لأهمية الأحداث في تونس.

 

يذكر أن حجار من كبار رجالات الحزب الحاكم في الجزائر حزب جبهة التحرير الوطني، وكان سفيرا سابقا في ليبيا وسوريا وإيران والقاهرة.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث