الجزائر تتهيأ للانتخابات الرئاسية

الجزائر تتهيأ للانتخابات الرئاسية

الجزائر تتهيأ للانتخابات الرئاسية

الجزائر- (خاص) من سهيل الخالدي

يبدو أن الطبقة السياسية الجزائرية من أحزاب ومنظمات مجتمع مدني بدأت تهيء الساحة للانتخابات الرئاسية المقبلة، فقد وصف أمين عام حزب جبهة التحرير الحاكم المنتخب حديثا، عمار سعيداني لقاءه بوزير النقل ورئيس حزب تجمع آمل الجزائر، بعمر غول، بأنه لقاء لتنسيق السياسات بين الحزبين ويدخل في إطارها التنسيق للرئاسيات المقبلة.

 

ولا يخفي غول تأييده لعهدة رابعة للرئيس بوتفليقة الذي هو أيضا رئيس حزب جبهة التحرير. 

 

وفي سياق متصل، فقد شهد مقر الاتحاد العام للعمال الجزائريين في العاصمة حركة واسعة واجتماعات موسعة لم يرشح عنها خبر رسمي إلا أن رؤساء بعض النقابات المنضوية في هذا الاتحاد وأكبر هيئة منظمة في الجزائر بعد الجيش ويضم 4 ملايين مشترك، قالوا إن الأمر يتعلق بالتهيئة لانتخاب قيادة جديدة للإتحاد وتنحية أمينه العام سيدي السعيد الذي يحسب على معارضي بوتفليقه رغم محاولته إمساك العصا من المنتصف.

 

ويقول بعضهم إن التهيئة ستأخذ طابعا ذهابه في رحلة علاج طويلة أو دعوته لانتخابات واستقالته اوإحداث انشقاقات في أكبر تجمع نقابي جزائري.

 

أما عبد العزيز رحابي، المعارض الفرانكوفوني للرئيس بوتفليقه والذي أزاحه بوتفليقة قبل سنوات عن وزارة الإعلام بعد أن وبخه على تسريبه وثائق حكومية كانت في السرية للصحف الناطقة بالفرنسية، فقد قال في ندوة أقامتها جريدة ليبرتي، الإثنين، بأن الرئيس ينوي تمديد عهدته سنتين أخريين وليس الترشح لعهدة رابعة.

 

وأضاف في معرض هجومه أن هناك احتمالا أن تسبح الجزائر عكس التيار العربي ويصبح بوتفليقه رئيسا لمدى الحياة.

 

وفي العادة لا تجد تصريحات الوزير السابق رحابي أي صدى لها في الهيئة الانتخابية في الجزائر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث