معرض في باريس لمقتنيات متحف اللوفر بأبوظبي

معرض في باريس لمقتنيات متحف اللوفر بأبوظبي

باريس – استضاف متحف اللوفر في باريس، الثلاثاء، معرضاً لمجموعة من مقتنيات فرعه الجديد في الإمارات العربية المتحدة المقرر افتتاحه في أبوظبي أواخر العام المقبل.

ونظم المتحف المعرض تحت اسم “نشأة متحف: لوفر أبوظبي” الذي عرض أعمالا فنية من مختلف أنحاء العالم من المقرر أن تكون جزءا من المعروضات الدائمة في المتحف الجديد الذي يجري تشييده بمساعدة مستشارين من اللوفر في باريس.

ومن أبرز المعروضات سوار ذهبي مزين برؤوس أسود صنع في إيران قبل 3000 عام تقريباً ولوحات للرسامين بابلو بيكاسو وجيوفاني بيليني وهنري ماتيس.

ويأمل مؤيدو المشروع أن تساعد المقتنيات بمجرد إعادتها إلى أبوظبي في أن تجعل منها مركزا ثقافيا.

والمتحف الجديد الذي يشيد على مساحة 64 ألف متر مربع هو واحد من ثلاثة متاحف تعتزم الإمارات إقامتها على جزيرة قرب مدينة أبوظبي وتمثل جزءاً من خطة أوسع لجذب السائحين لبلد يعتمد بشدة على النفط.

وبددت تصريحات الرئيس الفرنسي فرانسوا أولوند الذي افتتح المعرض في باريس الثلاثاء القلق الذي أبداه البعض من أن افتتاح فرع للمتحف في الخليج يعني التفريط في تراث فرنسا الثقافي.

وقال أولوند موجها كلامه لداعمي المشروع “بالنسبة لفرنسا فإن متحف اللوفر في أبوظبي هو موقع بناء فريد”.

ومضى يقول “إنه أكبر مشروع ثقافي لنا في الخارج وأيضا أكبر مظهر رمزي للتعاون الوثيق الذي يربطنا بالامارات العربية المتحدة”.

ويتضمن اتفاق اللوفر تبادل الخبرات في حيازة الأعمال الفنية والعمل في المتاحف وأيضاً تدريب أمناء المتاحف الإماراتيين في المستقبل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث