السلام على الطريقة الروسية

السلام على الطريقة الروسية

السلام على الطريقة الروسية

موسكو – قال سيرجي لافروف وزير الخارجية الروسي الإثنين إنه ربما حان الوقت لبحث جهود لإجبار معارضي الرئيس السوري بشار الأسد على حضور مؤتمر دولي للسلام بدلا من مجرد حثهم على القيام بذلك.

 

واتهم لافروف دولا أوروبية بمحاولة إعادة تفسير الاتفاق الذي تم التوصل إليه مع وزير الخارجية الأمريكي جون كيري والذي تتخلى بمقتضاه سوريا عن ترسانة أسلحتها الكيماوية وتتجنب ضربات أمريكية.

 

وتشير تصريحات لافروف إلى أن روسيا ستقاوم أي اندفاع للتدخل العسكري إذا لم ينفذ الأسد الاتفاق وأنها ستلقي بالمسؤولية على مقاتلي المعارضة والغرب إذا لم يفض الاتفاق إلى جهود أوسع لإنهاء الصراع في سوريا.

 

وأعلن لافروف وكيري في أيار/مايو أن روسيا والولايات المتحدة ستسعيان لمشاركة الحكومة السورية وممثلين عن المعارضة في مؤتمر دولي للسلام ولكن لم يتم تحديد موعد وتقول موسكو إن إحجام المعارضة عن المشاركة يمثل العائق الرئيسي.

 

وأضاف لافروف بعد محادثات مع نظيره المصري نبيل فهمي “من الضروري أولا اقناع المعارضة (بالحضور). ولكن ربما حان الوقت للبدء في استخدام لهجة مختلفة لاجبار المعارضة على المشاركة في المؤتمر”.

 

واعترض لافروف على ما وصفه بدعوات أوروبية لصدور قرار سريع من مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بموجب الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة والذي قد يتضمن استخدام القوة قائلا إن ذلك يوضح “عدم فهم” للاتفاق الأمريكي الروسي بشأن الأسلحة الكيماوية السورية.

 

وأضاف “شركاؤنا (الأوروبيون) يريدون مرة أخرى أن يراجعوا من جانبهم ما اتفقنا عليه مع الأمريكيين. وهذه ليست الطريقة لأداء العمل وأنا واثق من أنه رغم هذه التصريحات التي تأتي من عواصم أوروبية فإن الأمريكيين سيتمسكون كمفاوضين… بما جرى الاتفاق عليه”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث