متطرفة تشرع قوانين الكنيست

متطرفة تشرع قوانين الكنيست

متطرفة تشرع قوانين الكنيست

إرم – (خاص) محمود الفروخ

وجهّت عضو الكنيست الاسرائيلي في حزب “البيت اليهودي” اليميني النائبة أوريت ستروك خلال اجتماعها باللجنة الاقتصادية في الكنيست مؤخرا تساؤلاً لمدير عام شركة الكهرباء الإسرائيلية فتراح رون عن سبب طول فترة عدم قطع الكهرباء عن الفلسطينيين.

وطالبت بقطع الكهرباء عن الفلسطينيين فوراً بحجة أنهم لا يدفعون مستحقاتهم وديونهم التي وصلت إلى 730 مليون شيكل لشركة الكهرباء الإسرائيلية حيث أن الفلسطينيين يستأجرون الكهرباء من الشركات الاسرائيلية.

وقالت ستروك “يسعدني أن أرى الفلسطينيين بلا كهرباء فهم لا يستحقونها”.

من جهته أبدى مدير عام شركة الكهرباء الإسرائيلية رون سروره بقطع الكهرباء عن الفلسطينيين، وقال أنه يتمنى ذلك ولكن في حال تم تلقيه توجيهات من المستوى السياسي العلوي لجباية المستحقات من الفلسطينيين.

والنائبة اوريت ستروك مستوطنة متطرفة تسكن في إحدى البؤر الاستيطانية المنتشرة في مدينة الخليل وهي معروفة بعدائها الشديد للعرب وسجنت أكثر من مرة من قبل الشرطة الاسرائيلية نتيجة اعتداءها على مواطنين ومواطنات عرب في الخليل ولها تصريحات عنصرية متطرفة وأصبحت عضواً في الكنيست الجديد بعد نجاحها في الانتخابات الأخيرة على قائمة الحزب اليهودي الذي يضم في غالبية أعضاءه المستوطنين في القدس والضفة الغربية والجماعات اليهودية المتطرفة ويتزعمه المستوطن وعضو الكنيست رجل الأعمال نفتالي بينت وزير الصناعة والتجارة  الحالي في حكومة بنيامين نتنياهو.

وكانت ستروك قد طالبت مؤخرا بتطبيق قانون “الدرومي” في المستوطنات المقامة على الأراضي الفلسطينية في الضفة الغربية، والذي يعفي المستوطنين من المسئولية القانونية في حال قتلهم مواطنين فلسطينيين.

وتطالب ستروك لجنة التشريع والقانون في الكنيست الإسرائيلي، بالمساواة في أوامر إطلاق النار في المستوطنات المقامة على الأراضي الفلسطينية، بتلك السارية في داخل إسرائيل، والسماح بتطبيق قانون “الدرومي” في المناطق الفلسطينية أيضاً.

وينص قانون “شاي الدرومي” على إعفاء مطلق النار الاسرائيلي وخاصة المستوطنين من أي مسئولية قانونية، في حال قتله مواطن فلسطيني، اشتبه في أنه يحاول سرقته، وفي حال تطبيق القانون في مستوطنات الضفة الغربية فإنه سيؤدي إلى تزايد عمليات القتل بحق المواطنين الفلسطينيين تحت حجج واهية هدفها الظاهر جنائي والباطن امني عنصري احتلالي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث