11 سبتمبر في الذاكرة الأمريكية

11 سبتمبر في الذاكرة الأمريكية

11 سبتمبر في الذاكرة الأمريكية

إرم- من عبدالله دقامسة

أحداث الـ 11من سبتمبر قلبت موازين القوى فى العالم وانتقلت الولايات المتحدة الأمريكية من مرحلة الحرب الباردة الى الحرب على الإرهاب من مشروع سايكس – بيكو إلى مشروع الشرق الأوسط الجديد والتدخل المباشر وتحريك الشعوب والجماعات ضد أنظمتها والتى عرفت بالربيع العربى .

 

 

في مثل هذا اليوم ( 11 من أيلول / سبتمبر) شهدت الولايات المتحدة حدث وصف بأنه الاخطر في تاريخ الولايات المتحدة حيث نسب الحادث لتنظيم القاعدة كأكبر عملية إرهابية في التاريخ تمثلت في إستهداف برجي التجارة العالميين ومقر وزارة الدفاع الأمريكية ( البنتاغون ) بمدينة نيويورك.

 

الاحداث والتحولات الاقليمية العالمية منذ عام 2001 – 2013 إستهدفت معادلة موازين القوى لصالح تأمين المصالح السياسية والاقتصادية والعسكرية لأمريكا، وبدأت الولايات المتحدة معركتها مع رد الإعتبار بقرع طبول الحرب فى افغانستان والعراق وليبيا، أما التدخل العسكرى فى نطاق محدود كما اعلنته أمريكا على سوريا فقد تراجع قدر أمريكا على الحشد لتدخلها فى الشأن السورى إلى 11 دولة.

 

الـ 11 من سبتمبر 2001 سيظل يوما مشهودا فى تاريخ الولايات المتحدة والعالم الذى مازال ينوء تحت وطأة استحقاقات الاحداث التى مر عليها 12 عاما إستغلتها أمريكا فى نشر فوضى خلاقة في منطقة الشرق الاوسط .

 

وتيرة الاحداث تستمر عبر الايام، وفي كل مكان، يوم الأثنين قتل عدد من الأمريكين في حادث وقع بمحطة تابعة للبحرية الأمريكية بالعاصمة واشنطن.

 

الرئيس الأمريكي باراك اوباما قال في وقت لاحق إن الولايات المتحدة تواجه حادث قتل جماعي جديد، متعهدا باتخاذ كل الاجراءات الكفيلة باعتقال المسؤولين عن الهجوم واحالتهم للقضاء.

 

وادان اوباما الحادث الذي وصفه “بالجبان”، وتعهد بالاقتصاص من المسؤولين عنه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث