مسرب وثائق ويكيليكس يبدي رغبته في أن يعامل كامرأة

مسرب وثائق ويكيليكس يبدي رغبته في أن يعامل كامرأة

واشنطن – وافق قاض في ولاية كانساس الأمريكية اليوم الأربعاء على طلب قدمه الجندي الأمريكي السابق برادلي ماننج الذي يقضي عقوبة السجن 35 عاما لكشفه معلومات سرية لموقع ويكيليكس لتغيير اسمه تماشيا مع رغبته في أن يعامل كامرأة.

وجاء في نص القرار الذي أصدره قاضي المحكمة الجزئية في ليفنوورث ديفيد كينج إن اسم ماننج تغير بموجب القانون إلى تشيلسي اليزابيث ماننج.

وفي بيان صدر عقب الحكم قال ماننج انه يأمل في أن تسهم إجراءاته في دفع الجيش وغيره من المؤسسات للاعتراف باحتياجات المتحولين جنسيا ومنها الحاجة لرعاية صحية متخصصة.

وقال المدعي في قضية تسريب وثائق سرية إلى موقع ويكيليكس الإلكتروني إن مانينغ كان يتواصل مباشرة مع مؤسس الموقع جوليان أسانج قبل تحميل البيانات إليه.

وقال الكابتن جو مورو في مرافعته الافتتاحية في هذه القضية إن الأدلة ستثبت أن مانينغ (25 عاما) وأسانج كانا يتحدثان عبر الإنترنت قبل إصدار البيانات، وقدم مانينغ أنواعا معينة من البيانات التي سعى إليها ويكيليكس.

وأضاف مورو أن مانينغ تجاهل رؤساءه وحنث بالقسم الذي أداه كمحلل استخبارات بعدم تسريب أسرار، وتجاهل الخطر الذي تسبب فيه من خلال تسريب البيانات.

في المقابل قال ديفيد كومبس محامي مانينغ إن الكثير من المعلومات كانت متاحة بالفعل على شبكة الإنترنت عندما نشرها ويكيليكس.

وفور بدء المحاكمة، أكد مانينغ أنه يعترف بعشر من التهم الـ22 الموجهة إليه. وفي حال إدانته فإن تلك التهم يمكن أن تقوده إلى السجن 20 عاما، لكن إذا أدين بكل التهم الموجهة إليه فمن المحتمل أن يحكم عليه بالسجن مدى الحياة.

في مقابل ذلك الاعتراف، يقول الجندي السابق إنه بريء من التهم الخطيرة، مثل “التواطؤ مع العدو” خصوصا تنظيم القاعدة وزعيمه الراحل أسامة بن لادن، أو “نشر معلومات عسكرية على الإنترنت مع العلم أن العدو سيطلع عليها”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث