مصر طلبت من روسيا التحرك لوقف ضرب سوريا

مصر طلبت من روسيا التحرك لوقف ضرب سوريا

مصر طلبت من روسيا التحرك لوقف ضرب سوريا

القاهرة – (خاص) عمرو علي

أكد نبيل فهمي وزير الخارجية المصري إن مصر بصدد بناء علاقات وثيقة مع روسيا، ليس رداً على الموقف الأمريكي، وعلى الرغم من التوتر الذي بين الأخيرة ومصر، فإن القول بأننا سنتخذ روسيا بديلاً عن أمريكا كلام سطحي.

 

 

وأضاف فهمي “إن مصر ستتعامل مع كافة الدول الخارجية بما يخدم المصالح العليا للبلاد، وبما يضمن التنوع فيما نحتاجه، وتابع قائلاً “يسعدني أن أذهب إلى روسيا” ، وإننا نسعى إلى تنمية علاقتها مع روسيا الصين والهند والبرازيل وأمريكا دون عصبية أو رد فعل.

 

 

واستطرد قائلاً: “إنه على الرغم من أن عمر الحكومة الحالية لم يستمر لأكثر من 6 أشهر، إلا أننا وضعنا استراتيجية حتى عام 2030 مبنية على رؤية سياسية تخدم مصلحة البلاد”.

 

 

وأشاد الوزير بالموقف الروسي تجاه القضية السورية، والذي جنب الوطن العربي والمنطقة مخاطر طائفية خطيرة كان لها أن تأتي على المنطقة حال توجيه الضربة العسكرية التي كانت تعتزم أمريكا توجيهها إلى سوريا.

 

 

وكشف فهمي عن أن مصر طلبت من روسيا أن تتحرك منذ قرابة أسبوع من أجل وقف هذه الضربة العسكرية، نظراً لتهديدها للأمن القومي المصري، ولفت الوزير إلى أن روسيا نجحت في تأجيل الضربة العسكرية واحتمال حدوثها قل.وعلى جانب آخر قال رئيس الدبلوماسية المصرية ، إن زيارته الأولى والتي انتُقد عليها كانت للسودان، وذلك من أجل العلاقة الإستراتيجية بين مصر والسودان، والتي لا يمكن تجاهلها بأي حال من الأحوال، حتى وأن كان بيننا خلاف أيديولوجي حالياً، مشيراً إلى القضية العربية الأولى هي القضية الفلسطينية.

 

 

وأضاف في هذا الصدد “إن حركة حماس تتحرك بدون مسئولية وتفتقر إلى الرؤية المستقبلية والتناقض في المواقف، رغم أنها حصلت على إنجازات العام الماضي، وعندما شعرت بأن هذه الإنجازات لن يحصلوا عليها من قبل الحكومة الجديدة في مصر أصبحوا في تخبط من حيث استمرارهم في الصدام مع مصر أو إعادة تصحيح مواقفهم في ذلك.

 

 

وقال وزير الخارجية المصري، “إذا كانت حماس تريد علاقة إيجابية مع مصر عليها احترام إرادة الشعب واحترام السيادة المصرية”، لافتاً إلى أن هناك لقاءات تتم بين الأجهزة السيادية في مصر والحركة.

 

 

وعن علاقة مصر بإيران قال فهمي: “إنه على الرغم من العلاقات التاريخية بين مصر وإيران، إلا أن تصرفات الأخيرة في منطقة الخليج تمس الأمن القومي المصري، وهذه المشكلة التي بيننا وبينهم، موضحاً أن الخلاف بين مصر وإيران في النظام السابق كان على أساس سني وشيعي، وفى النظام الأسبق كان لمشكلات تتعلق بالأمن القومي”.

 

 

وبشأن تركيا قال: “إن سبب عدم عودة السفير المصري إلى تركيا، نظراً لوجود مشاكل قائمة بيننا حتى الآن، مشيراً إلى أنه يمثل دولة في عهد ثوري، تريد أن يحترمها المجتمع الدولي، وأن يستجيب إلى صوت الشعب وما شاهدناه من تركيا به جزء يرتبط بتصريحات غير ملائمة، وآخر بسياسات غير مقبولة، طالبت مصر على أثر ذلك تجميد المناورات البحرية بينها وبين تركيا لحين توافق الأوضاع”.

 

 

وألمح الوزير إلى أن السفير التركي طلب الالتقاء به الخميس، وهو ما تم بالفعل، مشيراً إلى أنه استمع إليه فيما قاله بشأن ضرورة عودة العلاقات المصرية التركية إلى ما كانت عليه في السابق، كما عبر عن أسفه عما حدث مؤخراً، لافتاً إلى أن السفير التركي لم يطلب أن يعود السفير المصري إلى أنقرة.

 

 

 

وقال في حواره لبرنامج “العاشرة مساء” مع الإعلامي وائل الإبراشي، على قناة “دريم”، إن الوزارة نجحت في نقل أهداف ثورة 30 يونيو والصورة الصحيحة لها بعد الخلط الذي تسببت فيه وسائل الإعلام الأجنبية، لافتاً إلى أن المحافل الدولية الآن تتحدث عن كيفية تطبيق خارطة الطريق، وهذا يعكس جهود الوزارة لنقل الوضع الصحيح بعد أن كانوا يتهموننا بالانقلاب على الشرعية.

 

 

وأكد الوزير أن التهم التي توجه إليه بالفشل لا تعنيه على الإطلاق، وكل ما يعنيه هو مصلحة مصر العليا، مشيراً إلى أن وجوده داخل الوزارة لم يتجاوز شهرين، وعلى الرغم من ذلك تواصل مع 50 وزير خارجية من دول مختلفة، مؤكداً أنه فضل التواجد في مصر والاعتماد على وسائل الاتصال لتوضيح الوضع المصري من أجل توفير الوقت، وتابع قائلاً “أنا في معركة وطنية وتساندي مؤسسات الدولة في ذلك”.

 

 

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث