أمريكية تنهي حياة زوجها بسبب نقاش

أمريكية تنهي حياة زوجها بسبب نقاش

أمريكية تنهي حياة زوجها بسبب نقاش

مونتانا – لم يخطر في ذهن “كودي جونسون”، 25 عاماً، حين توجّه مع زوجته “جوردان لين جراهام”، 22 عاماً، إلى إحدى الحدائق الوطنية الأمريكية، بعد أسبوع واحد فقط على زواجهما أن حياته ستنتهي نهاية أليمة، حين أقدمت زوجته بدفعه من فوق جرف صخري شاهق في الحديقة، ليلاقي حتفه. 

 

وأفادت أوراق المحكمة بأن “جوردان لين جراهام” دفعت “كودي جونسون”، 25 عاماً، من فوق جرف صخري شاهق في حديقة جلاسيه الوطنية بولاية مونتانا الأمريكية، يوم 7 يوليو الماضي.

 

وكان العروسان قد خرجا فى نزهة على الأقدام عندما احتدم النقاش بينهما، وبحسب أوراق المحكمة قالت جراهام لمكتب التحقيقات الاتحادي إنّ زوجها جذبها من ذراعها أثناء جدالهما.

 

واعترفت الزوجة بقولها حسبما أفادت أوراق المحكمة: “قالت جراهام إنه كان يمكنها أن تمشي بعيداً فحسب، ولكن بسبب غضبها فإنها دفعت جونسون بكلتا يديها في ظهره ونتيجة لذلك، سقط على وجهه من فوق الجرف الصخري الشاهق”.

 

وعثر على جثة جونسون في وقت لاحق فى شهر تموز/يوليو الماضي، وحاولت جراهام التغطية على الجريمة، وفقا لمحققي المكتب الاتحادي وقالت لهم في البداية إن آخر مرة شاهدت فيها زوجها عندما كان في المقعد الخلفي لإحدى السيارات أثناء مغادرتها الطريق أمام منزلهما.

 

وقد اتهمت جراهام بارتكابها جريمة قتل من الدرجة الثانية في المحكمة الاتحادية وحال إدانتها ستواجه عقوبة السجن مدى الحياة حسبما أفادت شبكة “سي إن إن” الإخبارية، وسيتم نظر القضية في محكمة اتحادية لكون جريمة القتل وقعت في حديقة وطنية أمريكية.

 

وقال صديق لجونسون إنه اشتبه على الفور في زوجة صديقه الجديدة بعد العثور عليه ميتاً، ونقلت شبكة “إيه بي سي” عن كاميرون فريدريكسون، صديق القتيل، قوله: “أدركت على الفور أنّ جوردان علمت شيئاً ما.. فعلت شيئاً ما.. أو أنها كانت جزءًا مما حدث لكودي”، وأخبرت جراهام أيضاً صديقاتها أنها كانت تعيد تفكيرها في الزواج وأنها كانت تعتزم إبلاغ جونسون بذلك.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث