لمسة جمال برغوة من حليب الإبل

لمسة جمال برغوة من حليب الإبل

لمسة جمال برغوة من حليب الإبل

(خاص) إرم

 

للجمال في دول الخليج عموماً والسعودية خصوصاً مكانة بارزة حيث تباع بأسعار عالية وتنظم لها المهرجانات ومسابقات مزاينة الإبل، وتعتبر أيضاً من الهدايا المميزة بين النخب والزعماء والحكام. 

 

ويقول مراقبون إن الجمل جزء لا يتجزأ من موروث السعودية، ويتم الاحتفاء به بشكل شديد، حتى أنه يعد رمز التراث البدوي، وخلال التاريخ كان الجمل هو الراحلة ورفيق السفر والطعام وآلة الحرب، وعلى ظهور الإبل خرج الإسلام إلى العالم منذ نحو 1400 عام، وله في اللغة العربية أكثر من 40 اسماً حسب أنواعه وأطوار حياته.

 

وقالت صحيفة “عكاظ” السعودية إن رعاة الإبل في المدينة المنورة، لم يكن يدر بخلدهم أنه سوف يأتي اليوم الذي يصبح فيه الطلب على رغوة الحليب أكثر من الحليب نفسه، حيث تشهد منطقة رعي وتربية الإبل، هذه الأيام، توافد أعداد كبيرة من الزائرات لشراء رغوة حليب النوق لاستخدامها كوصفة لتنعيم وتقشير البشرة، ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد فحسب، بل أصبحت رغوة الحليب تباع بأسعار تتجاوز 100 ريال، وذلك بعد أن لاحظ الرعاة تزايد عدد الزائرات واستخدامهن للرغوة لأغراض تجميلية.

 

والتقت الصحيفة اليومية زائرة من إندونيسيا، وأوضحت أن رغوة حليب الإبل تساهم في علاج الكثير من مشكلات البشرة، وأكدت قولها بتجارب واقعية لعدد من قريباتها اللاتي سبق لهن تجربة رغوة الحليب، وقالت إن بعض الزائرات يقصدن مواقع بيع حليب الإبل لشراء الرغوة بالنسبة للنساء في الوقت الذي يتفرغ فيه الرجال لشرب الحليب.

 

واضافت الزائرة الإندونيسية أنها شاهدت الكثير من الزائرات من مختلف الدول الآسيوية في هذا الموقع الذي اعتادت على الحضور إليه، موضحة أنها تقوم بشراء عبوة الرغوة مقابل 100 ريال وذلك بعد وضعها داخل عبوة مياه صغيرة، وأضافت أنها تجربة جميلة تستحق التكرار حتى تثبت صحتها من عدمها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث