فيلم تسجيلي يحتفي باليوبيل الذهبي للسينما السورية

فيلم تسجيلي يحتفي باليوبيل الذهبي للسينما السورية
المصدر: دمشق- (خاص)

يعمل السينمائي السوري محمود عبد الواحد حالياً، على إنجاز فيلم تسجيلي يحتفي باليوبيل الذهبي للمؤسسة العامة للسينما التابعة للقطاع العام، وذلك بمناسبة مرور خمسين عاماً على تأسيسها.

و رصد عبد الواحد بفيلمه الذي كتب له السيناريو وأخرجه، تاريخ المؤسسة منذ التأسيس وحتى يومنا هذا، مروراً بمراحل التطور التقني والفني والسينمائي

بمختلف أشكاله، ويسلط الضوء على أهم الرواد الذين ساهموا بشكل فعال في وضع اللبنات الأولى لها.

يقول السيناريست والمخرج عبد الواحد عن مشروعه: “نعمل على صنع فيلم تسجيلي مكرس لمناسبة مرور خمسين سنة على إحداث المؤسسة العامة للسينما، وفيه نستعرض تاريخ هذه المؤسسة منذ ولادتها وحتى وقتنا الراهن، عبر أربعة محاور”الإنتاج السينمائي الطويل والقصير، القاعدة التقنية للمؤسسة، مهرجان دمشق السينمائي، والمطبوعات التي تصدرها المؤسسة”.

ومن المعروف أن أول فيلم سينمائي سوري هو “المتهم البريء” صور عام 1928، تبعه فيلم “تحت سماء دمشق” 1931، ولكن مسيرتها اللاحقة ظلت متعثرة بسبب غياب الخبرة والتمويل اللازمين لمثل هذه الصناعة الفتية والطارئة على المشهد السوري.

ويضيف عبد الواحد “سنتحدث في الفيلم عن الفترة التي سبقت إحداث المؤسسة في وزارة الثقافة، وذلك عندما أنشئت في الوزارة دائرة صغيرة للإنتاج والتصوير السينمائي، حيث أنتجت عدة أفلام وثائقية أخرجها الخبير اليوغسلافي بوشكو فوتشينيتش ومواطنه المصور توميسلاف بينتر، كما أخرج المخرج صلاح دهني عدة أفلام قصيرة”.‏‏

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث