الخرطوم تكشف عن مساع غربية لفرض حكومة انتقالية على جوبا

الخرطوم تكشف عن مساع غربية لفرض حكومة انتقالية على جوبا
المصدر: الخرطوم (خاص) من ناجي موسى

كشفت الخرطوم عن مساع غربية لفرض حكومة انتقالية على دولة جنوب السودان دون مشاركة الرئيس سلفاكير ميارديت وقائد التمرد رياك مشار. كما حذرت من خطورة الوضع في جوبا.

وقال وزير الدولة بوزارة الخارجية السودانية، كمال الدين سعيد، أمام البرلمان الثلاثاء، إن منظمة “الإيقاد” تدير ملف التفاوض بين الحكومة في جوبا والمتمردين بصورة تقليلدية، دون الأخذ بالاعتبار الطبيعة المختلفة للبيئة الجنوبية بمختلف مناحيها، قاطعاً بفشل مساعيها في التوصل لحل.

وأوضح سعيد أن الأزمة في جوبا لن تحل بناء على موزاين القوي وتقديرات الخصم ولا على المعادلات السياسية، وشدد على ضرورة أن تعمل “الإيقاد” على إيجاد طرق مختلفة للتعامل مع قضية الجنوب.

وقال: “نظرة السودان للأزمة تكمن في الحل الشامل وإعطاء الفرصة لأطراف الصراع والمجتمع المدني للمشاركة في الوصول للحل، وهناك مساعي غربية لفرض مقترح تكوين حكومة انتقالية في جوبا دون مشاركة الرئيس سلفاكير وزعيم المتمردين، رياك مشار، لإدارة البلاد خلال المرحلة المقبلة وصولاً للانتخابات العامة” .

من جانبها اتهمت حكومة جنوب السودان رسمياً، الخرطوم بتدريب وتسليح قوات تابعة للمتمردين المناوئين للرئيس سلفاكير ميارديت، فيما سارع الجيش السوداني إلى نفي علاقاته بصراع البلد حديث الولادة.

وفي المقابل أكد المتحدث باسم القوات المسلحة السودانية، العقيد الصوارمي خالد سعد، في تصريح صحفي أن ما تناولته بعض وسائل الإعلام الخارجية بخصوص دعم وتدريب متمردي الجنوب داخل الأراضي السودانية لا أساس له من الصحة.

وأضاف الصوارمي: “لا نجد تفسيراً لهذه التصريحات غير محاولة بعض الجهات السعي لإفساد نتائج زيارة الفريق سلفاكير ميارديت رئيس دولة جنوب السودان الأخيرة إلى الخرطوم”.

واندلع نزاع جنوب السودان في جوبا منتصف كانون الأول/ديسمبر الماضي قبل أن يمتد إلى ولايات أخرى مهمة، وأسفر عن سقوط آلاف القتلى وتشريد حوالي 900 ألف آخرين، واتخذ النزاع طابعا قبلياً بين “الدينكا” التي ينتمي إليها كير و”النوير” التي ينتمي إليها مشار.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث