بوسطن تحيي الذكرى الأولى لتفجيرات الماراثون

بوسطن تحيي الذكرى الأولى لتفجيرات الماراثون
المصدر: بوسطن -

أحيت ولاية بوسطن الأمريكية الثلاثاء؛ الذكرى السنوية الأولى للاعتداء الذي وقع في مثل هذا اليوم من العام الماضي، واستهدف مارثون بوسطن الشهير، وأدى إلى مقتل 3 شخصاً وإصابة أكثر من 260 آخرين، وذلك من خلال عدة برامج.

ولقد لاقت برامج ومراسم التأبين إقبالاً كبيراً من الصحفيين؛ فضلاً عن أعداد كبيرة من أقارب الضحايا والأمريكيين بصفة عامة، إيماناً منهم بأن مثل هذه البرامج توجه رسالة مفادها اتحاد الجميع ضد الإرهاب في كل زمان ومكان.

وقامت الشرطة في الولاية الأمريكية باتخاذ تدابير أمنية مشددة بطول خط المارثون الذي يمر من شارع “بوسطن”، ووقفت فرق الإطفاء والإنقاذ وقفة حداد في المناطق التي شهدت التفجيرات؛ احتراماً للضحايا والجرحى الذين سقطوا ضحايا الاعتداءات المذكورة.

وحضر مراسم التأبين التي أُقيمت في مركز “هاينز كونيفينتشن”؛ “جو بايدن” نائب الرئيس الأمريكي، فضلاً عن عدد من المسؤولين المحليين.

يشار إلى أن تفجيرين استهدفا خط النهاية، لماراثون في ولاية بوسطن، في 14 نيسان/أبريل من العام الماضي، وأسفرا عن مقتل 3 أشخاص، ولإصابة أكثر من 260 آخرين.

وأكدت التحقيقات الأميركية حول الحادث؛ أن المشتبه بهما في اعتداء بوسطن أخوان من أصل شيشاني، قُتل أحدهما أثناء ملاحقته بعد الانفجار، بينما اعتقل الأخر بعد مطاردته لعدة أيام في المدينة الأميركية.

وفي 19 نيسان، نفذت الشرطة الأميركية عمليات ملاحقة لمشتبهين بضلوعهم في الحادث، أدت إلى مقتل المشتبه “تيمورلنك تسارنييف”، واعتقال أخيه “جوهر تسارنييف”، بعد تعرضه لإصابة بالغة.

ومن المقرر أن تبدأ محاكمة جوهر تسرنايف البالغ من العمر 20 عاماً – وهو الناجي الوحيد المتهم بتدبير تفجيرات بوسطن – في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، علماً بأن أخاه تامرلان قتل في اشتباكات مع الشرطة في أعقاب التفجيرات.

وكان التفجيران حولا هذا السباق الذي يلقى شعبية كبيرة إلى كابوس، وكان يحضره آلاف الأشخاص توجهوا إلى وسط المدينة لتشجيع العدائين.

وكانت قنبلتان يدويتا الصنع وضعتا في طنجرتي ضغط انفجرتا بفارق ثوان قرب خط الوصول قبل الساعة 15,00 ما أسفر عن مقتل ثلاثة مشاهدين بينهم صبي في الثامنة من العمر؛ وجرح 264 شخصاً بترت أطراف ثمانية منهم لاحقاً.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث