إيران تعتبر ترويج الحدّ من الإنجاب جريمة

إيران تعتبر ترويج الحدّ من الإنجاب جريمة

طهران – قالت صحيفة “همشهري” الإيرانية المقربة من أوساط المرشد آية الله السيد علي خامنئي، أن البرلمان بصدد اتخاذ قرار يعتبر العقم والترويج لعدم الإنجاب بأنه “جريمة يحاسب عليها القانون”.

وذكرت الصحيفة في تقرير لها، الإثنين، أنّ البرلمان بصدد دراسة مقترح قدّم له من قبل الحكومة للحد من ظاهرة الحد من الإنجاب، وهي ظاهرة شائعة بين الإيرانيين وكانت ترفعها مؤسسات حكومية سابقاً.

وكانت تقارير ذكرت أنّ الطلبة الذين سجلوا هذا العام في الصف الأول الابتدائي سجلوا نسبة متساوية بين الشيعة والسنة في إيران.

وتوقعت الصحيفة الإيرانية أن يؤيد 131 نائباً على قرار تجريم المروّجين للحد من الإنجاب، فيما يرفض 43 نائباً هذا القرار، فيما يلتزم 9 آخرين الصمت. وأوضحت أنّ إيران تشهد حالياً قلة في تزايد عدد السكان.

وأعربت مرجعيات شيعية في مدينة قم عن قلقها من انخفاض نسبة الشيعة وتصاعد نسبة الشيخوخة في إيران، خصوصاً بعد تقارير تحدثت عن تزايد أعداد السنة في البلاد.

وشددت الصحيفة على ضرورة أن تتخذ الحكومة إجراءات لزيادة عدد السكان في إيران مع تزايد أعداد الشيخوخة. ونصب لافتات ضخمةفي عدد من مدن إيران تدعو لزيادة حالات الإنجاب، فيما لفتت الصحيفة إلى أنّ هذا الاقتراح المقدم يشمل أربعة مواد:

1 ـ حظر الإعلانات التي تتعلق بالترويج لقلة الأجانب وكذلك منع حالات الإجهاض والعقم والمواد الصحية التي تمنع الحمل.

2 ـ على المراكز الصحية والمستشفيات إطلاع الجهات المروجة للحد من الإنجاب لغرض اتخاذ الإجراءات القانونية ضدهم.

3 ـ على الجهات والأجهزة التنفيذية الالتزام بقانون المادة 5 من القانون المتعلق بإدارة الدولة المعنية ببرامج صحة الأم والطفل، لتنفيذ سياسة تزايد أعداد السكان في البلاد الذي وافقت عليها محكمة الثورة العام الماضي.

4 ـ من تاريخ نفاذ القانون الذي يجرّم الحد من الإنجاب، على البرلمان تعديل قانون تنظيم الأسرة الذي أقرّ قبل عشرين عاما.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث