“سر” حُزن أوزيل.. الذي يُخفيه

"سر" حُزن أوزيل.. الذي يُخفيه

“سر” حُزن أوزيل.. الذي يُخفيه

القاهرة- (خاص) من إبراهيم السيد

على الرغم من التصريحات التي أطلقها الألماني مسعود أوزيل، صانع ألعاب آرسنال الانكليزي، والمنتخب الألماني، عن سعادته بالانتقال للمدفعجية، إلا أن أول ظهور لذي الأصول التركية أثبت غير ذلك.

 

وسجَّل أوزيل الهدف الثاني للمنتخب الألماني من ضربة جزاء، في المباراة التي فاز فيها الفريق على جزر فارو (3-0) الثلاثاء في التصفيات الأوروبية المؤهّلة لنهائيات كأس العالم 2014 في البرازيل.

 

أوزيل انتقل من ريال مدريد إلى آرسنال في آخر أيام الميركاتو الصيفي في صفقة بلغت 50 مليون يورو.

 

ولم يحتفل الفتى الألماني بالهدف، بل ظهر حزينا للغاية، وهو أمر لاحظه كل من شاهد وجه اللاعب، بينما زملاؤه يتوجهون ناحيته للتهنئة.

 

قد يكون أوزيل سعيدا حقا بالابتعاد عن ريال مدريد خلال هذه المرحلة، خاصة بقدوم الإيطالي أنشيلوتي، غير أن أحداث ما بعد الصفقة قد نالت جدا من سمعة اللاعب، وهو على ما يبدو ما جعله حزينا وغاضبا.

 

كانت الصحف الإسبانية، قد بالغت في نشر تحقيقات صحفية عقب رحيل لاعب فيردر بيريمن السابق، أكدت من خلالها أن سهراته الحمراء هي السبب الرئيسي وراء قرار فلورينتينو بيريز رئيس نادي ريال مدريد ببيعه.

 

ومن بين تلك التقارير ما أشارت إليه صحيفة موندو ديبورتيفو من تحذيرات البرتغالي جوزيه مورينيو المدير الفني السابق لريال مدريد إلى أوزيل وطلبه أكثر من مرة بضرورة تقليل تلك العلاقات لأنها تؤثر عليه بدنياً في التدريبات.

 

وبعد انفصاله عن آنا ماريا، دخل أوزيل في علاقة جنسيّة حميمة مع فتاة حسناء فنزويليّة تدعى أيدا يسبيكا وتعمل عارضة أزياء ما دفع مورينيو لتحذير نجم خط وسط المنتخب الألماني منها خاصة أن لديها سهرات حمراء مع لاعبيّ إنتر ميلان الإيطالي إبان فترة توليه تدريب النيراتزوري.

 

أوزيل الذي عُرف عنه الهدوء الشديد داخل الملعب وخارجه، اكتفى بإظهار حزنه على ما نال من مسيرته مع ريال مدريد بعد رحيله بدلا من الرد والدفاع عن نفسه أمام عشاقه الجُدد في آرسنال الانكليزي.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث