السويد تدرس تقليل ساعات العمل لإراحة الموظفين

السويد تدرس تقليل ساعات العمل لإراحة الموظفين
المصدر: ستوكهولم- (خاص) من بلقيس دارغوث

تدرس السويد حاليا تقليل عدد ساعات العمل إلى ست ساعات يوميا، مقابل راتب كامل، أملا في تقليل عدد أيام الغياب المرضية، ورفع نسبة الإنتاج من قبل الموظفين.

وقبل دراسة مشروع القانون، اتخذ أحد المحافظين الفكرة على عاتقه، ليضعها قيد التجربة التي تطبق حاليا في دائرة حكومية في غوتنبرغ، حيث سيعمل البعض لست ساعات والبعض الآخر لسبع ساعات، علما أن ساعات العمل العادية تسع ساعات.

ويأمل نائب محافظ غوتنبرغ، ماكس بيلهام، أن تشجع الساعات القليلة الموظفين على الالتزام بالدوام الرسمي، وأن تتحسن صحتهم الجسدية والنفسية، بالتالي يرتفع الإنتاج.

وقال بيلهام لصحيفة محلية: “نعتقد أنه آن الأوان لإعطاء هذا الدوام فرصة حقيقية في السويد”، مضيفا: “سنقارن بين المجموعتين بعد انتهاء التجربة ومعرفة أين يكمن الفرق، وتأثير الدوام على صحة الموظفين النفسية والجسدية”.

وأوضح أن شركة سيارات كانت وراء هذا المقترح الواعد.

في المقابل انتقد سياسيون التجربة معتبرين أنها “مناورة سياسية رخيصة” من قبل اليساريين مع اقتراب الاستحقاق الانتخابي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث