هل يرد إخوان مصر في اليمن

هل يرد إخوان مصر في اليمن

هل يرد إخوان مصر في اليمن

د.موفق محادين

 

بعد الانقلاب العسكري الذي قاده العقيد عبد الله السلال في اليمن بدعم القاهرة، اندلعت حرب مصرية – سعودية في اليمن، ولم تخلُ من مفارقات تستعيد نفسها هذه الايام، ومنها على سبيل المثال اضطراب الموقف الامريكي آنذالك وتردده بين دعم السلال ومناهضة القاهرة، وكذلك موقف الشيخ الاحمر الى جانب الثورة، رغم أن كثيرين من حوله كانوا اقرب الى الاخوان …. الخ.

 

اليوم ومقابل اعلان الرياض دعم التحولات الجديدة في مصر وتحالف العسكر مع قطاعات واسعة، ثمة تحالفات غريبة عجيبة بدأت نذرها في اليمن، ضد هذا الموقف، ومن ذلك تحريك ( الاخوان المسلمون) لبؤر يمنية ضد الرياض ومؤشرات على تقاطع مصالح بين (ايران) وبين الاخوان في اليمن.

 

 ووجه المفارقة هنا، ان اهل صعدة والزيدية الذين كانوا في صفوف الامام البدر مع الرياض ضد القاهرة، هم اليوم ضد الرياض، ولنا ان نلحظ أيضاً أن مشروعا (امامياً) من فكي كماشة يستكمل نفسه من (الجنوب الحوثي) الى الشمال (الاحسائي) وسواد العراق.

 

  بالمقابل فإن جزءا من اهل (اليسار) في جنوب اليمن هم الاقرب الى الرياض كما بعض الاوساط اليسارية في مصر نفسها .

 

و من اوجه الفانتازيا الاخرى ان دولة الغاز التي تدعم الاخوان قد تجد مكانا لها في هذا المشهد حيث لا تخفي موقفها مما يجري في مصر وتنازع الرياض على ذلك في اعلامها .

 

هكذا ، فإن تعالقات الحرب اليمنية القديمة وتحولات القاهرة وتحالفاتها فيها ، تطل برأسها من جديد وبصورة أو باخرى ، ولن يكون مستغربا ايضا ان نجد ظلال موسكو الحمراء على جدار بطرس الأكبر الجديد، تلمع في (غزل ) او حسن نوايا متبادلة  مع الرياض والقاهرة ،فيما تواصل ادارة اوباما تخبطها بين صفقة ناقصة مع الاخوان والاتراك وبين مصالحها الكبرى عند الطرف الاخر.   

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث