150 مستوطناً يقتحمون المسجد الأقصى

150 مستوطناً يقتحمون المسجد الأقصى

150 مستوطناً يقتحمون المسجد الأقصى

 

 

رام الله- اقتحم عشرات المستوطنين الثلاثاء باحات المسجد الأقصى بمدينة القدس المحتلة عبر باب المغاربة تحت حراسة مشددة من شرطة الاحتلال.

 

وأفادت مؤسسة الأقصى للوقف والتراث لمراسل “ارم” أن نحو 150 مستوطناً اقتحموا صباح الثلاثاء المسجد الأقصى على شكل مجموعات متفرقة برفقة مرشدين وحاخامت يهود، حيث بدؤوا يتجولون في باحاته ويستمعون لشرح عن الهيكل المزعوم.

 

وسادت المسجد الأقصى منذ ساعات الصباح حالة إستنفار وغضب في صفوف المصلين إستنكارا لتكرار إقتحام المسجد من قبل المستوطنين، حيث قام طلبة العلم والمصلين بإطلاق التكبيرات والهتافات.

 

ويأتي هذا الإقتحام بعد يوم واحد من موافقة شرطة الإحتلال على دخول المستوطنين لباحات المسجد الأقصى، “بصفتها جزء من “جبل الهيكل” واعتباره حق مضمون لليهود لا يجوز النقاش فيه أبدا”.

 

وكانت جماعات ومنظمات يهودية منضوية تحت إطار “الائتلاف من جل الهيكل” تقدمت بطلب إلى شرطة الإحتلال لفتح المسجد الأقصى يوم السبت القادم أمام الإسرائيليين للإحتفاء بـ ما يسمى “يوم الغفران” ، تلبية لقرار وتوصية لجنة الداخلية في الكنيست بفتح المسجد الأقصى أمام اليهود في جميع أعيادهم هذا الشهر .

 

ويعتبر هذا الطلب سابقة منذ عام 1967م، ويشكل خطورة على المسجد الأقصى، ويؤكد المخاطر التي تهدده وهو بمثابة فرض أمر واقع جديد، يحاول أن يؤسس عليه لتنفيذ مخطط تقسيم المسجد الأقصى بين المسلمين واليهود، حسب مؤسسة الأقصى.

 

 

وكان قائد شرطة الإحتلال العام “يوحنان دنينو” قال الإثنين”انه حق اليهود الصلاة بالمسجد الأقصى كيفما شاءوا ووفق الأوقات والتعليمات المعتمدة” .

 

 

وأبدي دنينو “موافقة الشرطة على دخول المستوطنين لباحات المسجد الأقصى، بصفتها جزء من جبل الهيكل، وهذا حق مضمون لليهود لا يجوز النقاش فيه أبدا”، على حد زعمه.

 

وأضاف في مقابلة مع الصحيفة “إن كل يهودي يريد أن يصلي في جبل الهيكل، ويريد أن يصل إليه يجب أن نضمن له هذا الحق وضمن الأوقات المحددة لذلك”.

 

ويشهد المسجد الأقصى اقتحامات متكررة وشبه يومية من قبل المستوطنين تحت حماية جنود وشرطة الاحتلال.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث