الشريف يؤيد تشكيل نقابة للصحافة الإلكترونية الأردنية

الشريف يؤيد تشكيل نقابة للصحافة الإلكترونية الأردنية
المصدر: عمّان- (خاص) من أحمد عبد الله

فاجأ سيف الشريف، النقيب السابق للصحفيين الأردنيين، لأكثر من دورة، الوسط الصحفي الأردني بإعلان تأييده تأسيس نقابة مستقلة للصحافة الإلكترونية، موازية لنقابة الصحفيين، التي تغلق بابها في وجه العاملين في الصحف والمواقع الإلكترونية، وفئات أخرى عديدة.

الشريف عبر عن موقفه هذا في مقال نادر له، نشره على موقع إلكتروني، بمناسبة اقتراب موعد اجتماع الهيئة العامة للنقابة، وانتخاب نقيب ومجلس نقابة جديدين، أواخر الشهر الحالي.

تساءل الشريف في مطلع مقاله ما هو دور الصحافة الإلكترونية في هذه الانتخابات..؟

وأجاب على سؤاله في سياق النص مؤكدا “تعاظم دور الصحافة الإلكترونية”، وأنه “سيكون مؤثرا في انتخابات النقابة هذا العام”، مضيفا أن “التنافس بين الصحافة الورقية والإلكترونية هو ظاهرة طبيعية, بل ومشروعة”.

وأشار النقيب السابق إلى مقولة “إن العملة الجيدة تطرد العملة الرديئة من التداول”.

وقال: “بكل حيادية ستنتصر الصحافة الإلكترونية في نهاية المطاف, لأنها تحمل عناصر بقائها, أما الورقية فإنها تحمل كل عناصر الفناء”.

وينتمي الشريف إلى عائلة أسست صحيفة “الدستور” أقدم الصحف الأردنية على الإطلاق.

وسجل الشريف أن نقابة الصحفيين أخذت “موقفا معاديا من الصحافة الإلكترونية, وأوجب القانون على رئيس تحرير الصحيفة الالكترونية أن يكون عضوا في نقابة الصحفيين, كي تسهل ملاحقته، وبالتالي ملاحقة الموقع قضائيا! بينما لا ينتسب للنقابة بقية محرري الصحيفة أو الموقع الإلكتروني! وبالتالي يتوجب على رئيس التحرير أن يكون أحد الصحفيين العاملين في الصحافة الورقية بداية”.

وأضاف أن “أهم شرط لقبول المتدرب الجديد, أن يتدرب فى مؤسسة صحفية، ولا يشمل التعريف هنا الصحافة الإلكترونية كمؤسسة صحفية”.

ولاحظ الشريف أن “هذه المظالم (قوبلت) من العاملين في هذا المجال بصراع خفي في البداية سرعان ما تطور إلى صراع علني, أدى في النهاية إلى المطالبة بإنشاء نقابة كاملة للصحافة الإلكترونية, بموازاة نقابة الصحفيين”.

وقال إن “حالة العداء”.. “قد تؤثر سلبا على نقابة الصحفيين, وعلى العملية الانتخابية برمتها. وقد تنتقل عدوى التفكير في انشاء نقابات موازية إلى الزملاء في وكالة الأنباء ومؤسسة الإذاعة والتلفزيون”، الذين وصفهم بأنهم “أصحاب الحقوق المنقوصة في تولي منصب النقيب!”.

وعبر الشريف مواربة عن قناعته بأن “معركة النقيب تكاد تكون محسومة” لصالح طارق المومني.. النقيب الحالي، “مما ينعكس على كل الأجواء بالعزوف والنأي عن الاتخابات برمتها, ويجعل العملية الانتخابية خالية الدسم, ولا لون لها ولا طعم ولا رائحة, عكس الدورات السابقة تماما”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث