واشنطن: ضرب سوريا سيردع كوريا الشمالية

واشنطن: ضرب سوريا سيردع كوريا الشمالية

واشنطن: ضرب سوريا سيردع كوريا الشمالية

 

بكين ـ قال مسؤول كبير بوزارة الدفاع الأمريكية الثلاثاء إن ردا قويا على هجوم سوري بأسلحة كيماوية سيساعد في ردع كوريا الشمالية عن استخدام “ترسانتها الضخمة من الأسلحة الكيماوية”.

 

وتقول الولايات وفرنسا إن القوات الموالية لبشار الأسد كانت وراء الهجوم الذي وقع الشهر الماضي وقتل فيه أكثر من 1400 شخص وإنهما تدرسان شن ضربات جوية لمحاولة ردع الرئيس السوري عن استخدام مثل هذه الاسلحة مرة اخرى.

 

وقال جيمس ميلر وكيل وزارة الدفاع الأمريكية إنه أكد أثناء محادثات مع مسؤولين بوزارة الدفاع الصينية الاثنين على أهمية دعم الأعراف الدولية التي تحظر استخدام الأسلحة الكيماوية.

 

وأبلغ ميلر الصحفيين “ركزت على ترسانة الأسلحة الكيماوية الضخمة التي لدى كوريا الشمالية واننا لا نريد أن نعيش في عالم تشعر فيه كوريا الشمالية بأن عتبة استخدام الأسلحة الكيماوية جرى خفضها”.

 

واضاف قائلا “قدمت الحجة بأن ردا قويا على استخدام الأسد الواضح والواسع لأسلحة كيماوية سيدعم بقوة ليس فقط المصالح القومية الأمريكية بل أيضا المصالح الصينية والدولية”.

 

وقال ميلر إن وانغ جوانتشونج نائب رئيس هيئة أركان جيش التحرير الشعبي الصيني “إتفق إجمالا” مع تعليقاته. لكن وانغ أبلغ ميلر أن عليه أن يحيل المسائل المرتبطة بسوريا إلى وزارة الخارجية الصينية.

 

وفي وقت سابق هذا الشهر حث وزير الخارجية الصيني وانغ يي واشنطن على التحرك “بأقصى قدر من الحذر” فيما يتعلق بسوريا. وأبلغ الرئيس الصيني شي جين بينغ الرئيس الأمريكي باراك أوباما اثناء قمة مجموعة العشرين في روسيا الجمعة

الماضي أن ضربة عسكرية قد لا تحل المشكلة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث