24% من التشيك فقط يؤيدون عمل بلادهم باليورو

24% من التشيك فقط يؤيدون عمل بلادهم باليورو

براغ – (خاص) من الياس توما

أظهر استطلاع جديد للرأي نشرت نتائجه، الأربعاء، بأنّ 24% فقط من المواطنين التشيك يدعمون انضمام بلادهم إلى منطقة اليورو، مما يعني زيادة في نسبة الدعم هذه خلال عام ونصف بمقدار 7 نقاط وذلك بسبب تراجع الرافضين بشكل مطلق للعمل باليورو.

وأشار الاستطلاع الذي أجرته وكالة “ستيم” للأبحاث الاجتماعية إلى أنّ 48% يرفضون بشكل مطلق العمل باليورو الآن بعد أن كانت نسبة هؤلاء في أيلول من عام 2012 55% في حين يميل 28% آخرون إلى معارضة العمل باليورو، مما يعني أن أغلب التشيك لا يدعمون اتجاه بلادهم للعمل باليورو.

وأكد الاستطلاع أنه لا تسود حالة من الثقة بمستقبل العملة الأوروبية المشتركة بين التشيك، حيث عبر 48% منهم عن عدم ثقتهم بأنّ اليورو سيبقى عملة أوروبية مشتركة في حين كانت نسبة من يعتقد ذلك قبل عام ونصف 50% أما الثقة الاكبر باستمرار اليورو فكانت قبل عامين 61%.

ورأت الوكالة أنّ الجمع بين الإجابات يظهر أنّ التشيك ينظرون بتشاؤم تجاه استمرار اليورو وفي نفس الوقت يرفضونه كعملة مستقبلية لبلادهم، أما من يتبنى موقفاً معاكساً فلا تزيد نسبتهم عن 22%.

يذكر أن تشيكيا تعهدت بالتخلي عن عملتها الوطنية والانضمام إلى اليورو عندما تم قبولها في الاتحاد الأوروبي عام 2004، غير أن موعد بدء العمل باليورو ترك لكل دولة كي تحدده وفق مدى توفر الشروط اللازمة لذلك، ولا تبدو الحكومات التشيكية مستعجلة في هذا الأمر بالنظر لأوضاع منطقة اليورو غير أنه يسود شبه توافق على أنّ ذلك يمكن أن يتم بين عامي 2018 ــ2020.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث