زوجات أسرى فلسطينيين ينجبن بنطف مهربة

زوجات أسرى فلسطينيين ينجبن بنطف مهربة

زوجات أسرى فلسطينيين ينجبن بنطف مهربة

نابلس – (خاص) علي دراغمة

إنجاب زوجات الأسرى عبر تهريب النطف باتت ظاهرة تشغل أهالي الأسرى وتلقى ترحيباً شعبياً في الضفة الغربية، خاصة بعد الحصول على على تجديد وموافقة دار الإفتاء في القدس والديار المقدسة، والتفهم الشعبي الذي يراعي خصوصية الأسرى المحكومين بالمؤبدات والاحكام العالية في سجون الاحتلال . 

 

زوجتا أسيرين فلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي وضعتا هذا الأسبوع مولودين ذكرين في الساعة نفسها في قسم الولادة في المستشفى العربي التخصصي بنابلس بعد نجاح عملية تهريب نطف زوجيهما من داخل السجن . 

 

زوجة الأسير أسامة السيلاوي المحكوم بـ 4 مؤبدات و55 عاماً أنجبت مولوداً ذكراً أطلقت عليه اسم “كامل”، تيمّناً باسم عمّه الذي استشهد في مثل هذا اليوم قبل 11 عاماً في جنين إثر عملية اغتيال قامت بها قوات الاحتلال الإسرائيلي.

 

لم تسعف الكلمات “رماح” زوجة الأسير السيلاوي، فقد اختلط فرحها بالحزن، لا سيّما أنها كانت تتوقع أن يحضر زوجها ولادة ابنه “كامل” بعد الإفراج عنه ضمن صفقة أسرى ما قبل أوسلو، ولكن تم تأجيل إطلاق سراحه إلى الدفعات القادمة.

 

والدة الأسير السيلاوي التي تلفحت بالحطة الفلسطينية، قامت بتوزيع الحلويات النابلسية على كل من تواجد في طريقها وتقول: “هذا نصر للاسرى هذا نصر الصابرين ولادة الطفل كامل أحيت في أسرتنا الأمل وغيرت حياتنا”.

أما زوجة الأسير رأفت القروي من “عين كينيا” برام الله فقد أنجبت هي الأخرى مولوداً ذكراً أطلقت عليه اسم “عامر”، تيمّناً باسم صديق الأسير القروي الذي استشهد خلال مقاومته للاحتلال خلال انتفاضة الأقصى وتصادف ذكرى استشهاده الأسبوع المقبل.

 

ويذكر أن الأسير القروي محكوم بـ15 عاماً في سجون الاحتلال قضى منها 8 سنوات.

 

من جانبه الدكتور سالم أبو خيزران، مدير عام مراكز رزان لعلاج العقم وأطفال الأنابيب، الذي أشرف على متابعة الزوجتين وولادتهما أكّد أنهما يتمتعان هما وولديهما بصحة جيدة، وأنهما ولدا من خاصرة السجن، في إشارة إلى الصعوبات التي واكبت العملية طوال الـشهور التسعة الماضية.

 

وأضاف أبو خيزران الذي اعتبرته صحيفة الاندبندنت البريطانية “بطل قومي بنظر الفلسطينيين” ان هناك 18 زوجة اسير ينتظرن الولادة ويوجد 62 نطفة لأسرى تباشر زوجاتهم العلاج بالمركز من اجل الإنجاب” مضيفا: “علاج زوجات الأسرى في مركز رزان مجاناً، واعتبر هذا استحقاقاً وواجباً وطنياً نحمله على عاتقنا”.

 

وأشار إلى انه بولادة كامل وعامر أكمل عقد الخمسة من “سفراء الحرية” وهو اللقب الذي أطلق على أبناء الأسرى الذين ولدوا من خلال النطف المهربة، وكان أوّلهم مهند عمار الزبن، ثم مجد عبد الكريم الريماوي، وشريف علي نزال.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث