أحمد زويل: هناك قلة إعلامية تحاول تشويه مصر

أحمد زويل: هناك قلة إعلامية تحاول تشويه مصر
المصدر: القاهرة– (خاص) من محمود كامل

أكد العالم المصري د. أحمد زويل، الحاصل على جائزة نوبل، على ثقتة في دعم ملايين المصريين لمشروعه العلمي باعتباره مشروعا قوميا، قائلا “هناك قلة شبيهة بالقلة، تحاول تدمير مصر وتشويه صورتها عالميا”.

وأضاف زويل “هذه القلة في الإعلام، التي تكتب ربما من غير ضمير، هي المجموعة نفسها التي تسعى إلى عرقلة مصر وتقدمها”، مؤكدا أنها مجموعة قليلة جدا لاتقارن بتعداد الشعب المصري الذي يحرص أكثر من 98 % منه على بناء مصر الحديثة ودعم المشروع القومي.

وأكد العالم المصري في رسالة مسجلة من كاليفورنيا، حيث يقضى فترة النقاهة العلاجية هناك، أنه خاض مشوارا طويلا وشاق امتد أكثر من 12 عاما تعامل خلالها مع 4 رؤساء جمهورية و 12 وزير تعليم عال و4 حكومات من أجل تحقيق حلمه بظهور مشروعه القومي للنور.

وشدد زويل على أنه لم يسع في يوم من الأيام، لأن يكون له مركز أو يحصل على أي منصب أو أي امتياز مادي أو المتاجرة والسمسرة في الأراضي، مشيرا إلى أن الدولة كانت دائما هي التي تعطيه كل شيء من أجل المشروع القومي.

وأكد ان ما حققه خلال العامين الماضيين يعد معجزة بكل المقاييس، مشيرا إلى أنه على مدى أكثر من 40 سنة وهو يجوب العالم، ويتعرف على ما يحدث بالنسبة للمؤسسات العلمية ولن يجد أحدا في أي بلد بما فيها أمريكا وأوروبا، تحدث هذه المنظومة العلمية خلال عامين كما حدثت على أرض مصر.

وأضاف ان مشروع مدينة زويل ليس جامعة خاصة، لكنه مشروع علمي متكامل، قائلا أنه لم يهبط من المريخ ، وأشار الى أن قلة من الإعلاميين تتعمد تشويه المشروع مثلما تحاول عرقلة تقدم مصر.

وقال إن الغرب دائما ما يدعمون الفاشل حتى يصبح ناجحا، بينما نحن نحارب الناجح حتى يتحول إلى شخص فاشل.

وطمأن زويل الشعب المصري على صحته ، مؤكدا انه يتعافى وسيعود قريبا الى القاهرة.

يشار إلى أن رسالة زويل، جاءت وسط الهجوم الحاد الذي يتعرض له مشروعه العلمي، نتيجة الصراع القائم بين المشروع من جهة، وجامعة النيل الخاصة من جهة أخرى. وتحارب جامعة النيل، من أجل طرد زويل من المدينة التي خصصت للجامعة في عهد رئيس وزراء مصر الأسبق د.أحمد نظيف.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث