أمين “الأعلى للثقافة”: الإعلام المصري “منفلت”

أمين “الأعلى للثقافة”: الإعلام المصري “منفلت”
المصدر: القاهرة- (خاص) من سامر مختار

وصف الأمين العام للمجلس الأعلى للثقافة في مصر، الدكتور سعيد توفيق، الإعلام المصري في المرحلة الراهنة، بالإعلام المنفلت، مشيرًا إلى أن حالة الانفلات العامة للدولة طالت كثيرًا من المؤسسات الإعلامية الحكومية وغير الحكومية.

وقال توفيق خلال تنظيم المجلس مؤتمرا بعنوان: “الإعلام بين الواقع والمأمول “، تحت رعاية وزيرة الإعلام المصرية الدكتورة درية شرف الدين، ” إن الإعلام المصري قبل الثورة يمكن وصفه بالإعلام المقموع أو إعلام النظام، أما إعلام هذه المرحلة فيمكن وصفه بالإعلام المنفلت”.

وأضاف توفيق “إن الشواهد على انفلات الإعلام المصري لا تحصى، وتارة من علامته على المهنية في الحوارات والتعريض بسمعة الناس، وإلقاء الدروس والمحاضرات اليومية من قبل المذيعين على شاشات التليفزيون”.

وأشار إلى أن “المخرج والانضباط في مسألة انفلات الخطاب الإعلامي، هو ضرورة أن يشتمل ميثاق الشرف الإعلامي على لائحة جزاءات صارمة لمن يخترق بنود المهنية الإعلامية”.

وقال المفكر السياسي مصطفى الفقي، “إن الضمير الإعلامي لا يتكون فقط بميثاق شرف إعلامي، بل بتدريب الكوادر الإعلامية التي تستطيع أن تخرج بالإعلام المصري من حالة الانفلات والابتذال وعدم المهنية”.

وأضاف مصطفى الفقي، “إن الإعلامي هو الجناح الآخر للدبلوماسي، وهو اليد الثانية في البناء والتغيير، لذا لابد أن نعنى بتربية مدرسة جديدة في الإعلام تتعامل مع الثورة التكنولوجيا التي تهدف وتتسلح بوعي جديد”.

وناقش المشاركون في المؤتمر إشكاليات الإعلام في اللحظة الراهنة، وما آلت إليه من تغييرات سلبية وإيجابية عبر مواضيع جرى طرحها وهي : “الإعلام.. والواقع المصري”، والتي دارت حول ثلاثة محاور رئيسية، أولها: التمثيل الإعلامي وتأثيره على صورة مصر بالخارج.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث