كتائب المعارضة تقصف مناطق قريبة من بلدة القرداحة في اللاذقية

كتائب المعارضة تقصف مناطق قريبة من بلدة القرداحة في اللاذقية

دمشق – ذكر “المرصد السوري لحقوق الإنسان”، الذي مقره لندن، الإثنين أن قوات المعارضة السورية تقصف مناطق قريبة من بلدة القرداحة، مسقط رأس الرئيس بشار الأسد، بمحافظة اللاذقية شمال غرب سورية.

وقال رامي عبدالرحمن، مدير المرصد: “منذ ساعات الصباح الأولى، تقصف قوات المعارضة المنطقة بين بلدتي جبلة والقرداحة، وهو ما يعني اقترابها من البلدة”.

وكانت قوات المعارضة صعدت جهودها ضد قوات النظام في شمال غرب البلاد خلال الأسابيع الماضية، وهي منطقة تمثل معقل الطائفة العلوية التي ينتمي إليها الرئيس الأسد.

وأوضح عبد الرحمن أن صواريخ سقطت أيضاً بالقرب من مطار باسل الأسد الدولي في اللاذقية، والذي يحمل اسم شقيق الرئيس بشار الأسد، والذي لقي حتفه في حادث سيارة عام 1994.

يُشار إلى أن القرداحة تقع في منطقة جبلية وهي مشهورة بالفيلات الفخمة التي تعود لأفراد عائلة الأسد، ويوجد بها ضريح يضم قبر الرئيس السوري الراحل حافظ الأسد.

وفي السياق ذاته، أعلن “المرصد السوري لحقوق الإنسان” أن طيران النظام المروحي قصفت صباح الإثنين مناطق في قسطل معاف والمرصد 45 وجبل الكوز، وسط اشتباكات عنيفة بين القوات النظامية مدعمة بقوات الدفاع الوطني والمقاومة السورية لتحرير لواء اسكندرون المواليين لها من جهة ومقاتلي جبهة النصرة ومقاتلي الكتائب الإسلامية المقاتلة من جهة أخرى في المنطقة ومحيط تلة النسر ومنطقة تل إدريس وأنباء عن سيطرة القوات النظامية على منطقة تل إدريس، في حين قصفت القوات النظامية مناطق في جبلي الكبير و الكوز وبلدات الزويك وكتف الرمان والسرمانية والقصب وكبانة وأنباء عن استشهاد وجرح عدد من مقاتلي الكتائب الإسلامية المقاتلة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث